ما يحزن قلب يسوع | World Challenge

 ما يحزن قلب يسوع

David Wilkerson (1931-2011)July 29, 2020

" كَانَ إِنْسَانٌ مُرْسَلٌ مِنَ ٱللهِ ٱسْمُهُ يُوحَنَّا. هَذَا جَاءَ لِلشَّهَادَةِ لِيَشْهَدَ لِلنُّورِ … لَمْ يَكُنْ هُوَ ٱلنُّورَ، بَلْ لِيَشْهَدَ لِلنُّورِ."(يوحنا 1: 6-8).

قيل لنا أن يسوع هو نور العالم " لِكَيْ يُؤْمِنَ ٱلْكُلُّ بِوَاسِطَتِهِ." (1: 7).  ومع ذلك ، نقرأ ، " وَٱلنُّورُ يُضِيءُ فِي ٱلظُّلْمَةِ ، وَٱلظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ …إِلَى خَاصَّتِهِ جَاءَ، وَخَاصَّتُهُ لَمْ تَقْبَلْهُ." (1: 5 ، 11).

لطالما حزن عدم الايمان قلب يسوع.  عندما أتى إلى الأرض في الجسد ، أتى  بنورً عظيمً إلى العالم كان من المفترض أن يفتح أعين الرجال.  مع ذلك ، على الرغم من هذا المنظر المذهل للنور ، يتحدث الكتاب المقدس عن أمثلة لعدم الإيمان.

أحد هذه الأمثلة يُرى في بيت عنيا عندما كان يسوع يتناول العشاء في منزل أصدقائه مارثا ومريم وأخيهما لعازر ، الذي أقامه المسيح من بين الأموات.  في ذلك الوقت ، كانت الحشود تمر عبر البلدة في طريقهم إلى عيد الفصح في القدس لينظروا الرجل الذي يدعى المسيح والرجل الذي أقامه من الموت. (انظر يوحنا 12: 1-9).

في نفس الفصل نجد هؤلاء الناس يلوحون بأشجار النخيل ويهتفون  أوصانا مبارك الآتي يسوع عندما دخل القدس على حمار.  كانوا يرون أن النبوءة التي قد قد سمعوعها كل حياتهم (انظر زكريا 9: 9).  أخيرًا ، جاء صوت رعد من السماء حيث مجد الأب اسم يسوع (راجع يوحنا 12:30).

حدث كل من هذه الأشياء امام حشد كبير من المتدينين ، ولكن لا يزال الناس يطرحون سؤالًا أذهل يسوع تمامًا: " فَأَجَابَهُ ٱلْجَمْعُ: مَنْ هُوَ هَذَا ٱبْنُ ٱلْإِنْسَانِ؟"  (12:34).  كانوا عمي النظر لدرج مذهلة وحذرهم الرب: " فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: فَسِيرُوا مَا دَامَ لَكُمُ ٱلنُّورُ لِئَلَّا يُدْرِكَكُمُ ٱلظَّلَامُ. وَٱلَّذِي يَسِيرُ فِي ٱلظَّلَامِ لَا يَعْلَمُ إِلَى أَيْنَ يَذْهَبُ." (١٢: ٣٥).

تنطبق كلمات يسوع هنا على المسيحيين الذين يرفضون تطبيق الكلمة التي يسمعونها بالإيمان.  إنهم غفلوا الفهم واعتناقه ورفضوا السير في الضوء الذي أُعطي لهم ، وفي أحد الأيام سوف يدركون أن "الله لم يعد يتكلم معي ".

حبيبي ، تقبل قوة الله الصانع المعجزة في حياتك ؛  ستمكّنك من السير في حرية وطمأنينة.  عندما تواجهك الأوقات العصيبة ، يمكنك أن تقول بثقة ، "لقد رأيت نورك ، يا رب.  اصنع معجزاتك في داخلي مرة أخرى! " 

Download PDF