معرفة صوت الراعي | World Challenge

   معرفة صوت الراعي

Gary WilkersonJuly 27, 2020

" أَمَّا الَّذِي يَدْخُلُ مِنَ الْبَابِ فَهُوَ رَاعِي الْخِرَافِ … وَالْخِرَافُ تُصْغِي إِلَى صَوْتِهِ، فَيُنَادِي خِرَافَهُ الْخَاصَّةَ كُلَّ وَاحِدٍ بِاسْمِهِ، وَيَقُودُهَا إِلَى خَارِجِ الْحَظِيرَةِ.”(يوحنا 10: 2-3).

نحتاج جميعًا إلى إرشادات لاتخاذ القرارات في الحياة ، ولكن في عالم يتسم بالفوضى مثل عالمنا هذا، فإن الحصول على إرشادات جيدة ليس دائمًا أمرًا بسيطًا أو سهلاً.  يوضح يسوع أن الأمر مختلف بالنسبة لأولاده.  "خرافه" تعرف صوته "تأتي إليه".  الصورة التي يعطيها هي صورة الراعي الصالح الذي يوفر الإشراف والرعاية لخرافه.

هل هذا يكفي للقرارات الصعبة التي يتعين علينا جميعا أن نتخذها؟  "من أتزوج؟  ما هي المهنة التي أتبعها؟  ما هو هدفي في الحياة؟"  مثل هذه الأسئلة المشحونة بالتوتر.

كما يهتم الراعي ويزودنا ، عدونا ، الشيطان يسعى للسرقة منا.  إن الشيطان عازم على تدمير إيماننا الغالي ويصفه يسوع بأنه لص يتسلل إلى الحظيرة: " « إِنَّ مَنْ يَدْخُلُ إِلَى حَظِيرَةِ الْخِرَافِ مِنْ غَيْرِ بَابِهَا فَيَتَسَلَّقُ إِلَيْهَا مِنْ طَرِيقٍ آخَرَ، هُوَ سَارِقٌ وَلِصٌّ… السَّارِقُ لَا يَأْتِي إِلّا لِيَسْرِقَ وَيَذْبَحَ وَيُهْلِكَ!"(يوحنا 10: 1 ، 10).

العائق الذي يصادفه كل مسيحي هو الإنجيل الجذاب للمعلم الكاذب.  يعلم يسوع ، " [خرافي]  وَأَمَّا ٱلْغَرِيبُ فَلَا تَتْبَعُهُ بَلْ تَهْرُبُ مِنْهُ، لِأَنَّهَا لَا تَعْرِفُ صَوْتَ ٱلْغُرَبَاءِ»."(10: 5).  مثل هؤلاء "الغرباء" يبدون ، يتظاهرون ويلبسون مثل أي راعي صالح ، لكن الإنجيل المزيف الذي يبشرون به يدفع الناس تدريجياً بعيدًا عن غنى عمق المسيح ، الذي يقود "المراعي الجيدة" إلى تدمير أنفسهم.

من الضروري أن نعرف صوت الراعي الصالح ونكون قادرين على تمييز صوته عن أصوات الرعاة الكذبة.  والطريقة الوحيدة للكشف عن الزيف هي معرفة الأصل معرفة حميمة.  يأتي هذا فقط من خلال التغذية  راعينا: " “إِذاً، الإِيمَانُ نَتِيجَةُ السَّمَاعِ، وَالسَّمَاعُ هُوَ مِنَ التَّبْشِيرِ بِكَلِمَةِ - الأخبار السارة- الْمَسِيحِ!" (رومية 10:17).

Download PDF