أين تبحث عن الرجاء | World Challenge

أين تبحث عن الرجاء

David Wilkerson (1931-2011)October 15, 2020

" وَأَمَّا ٱلْأَزْمِنَةُ وَٱلْأَوْقَاتُ فَلَا حَاجَةَ لَكُمْ أَيُّهَا ٱلْإِخْوَةُ أَنْ أَكْتُبَ إِلَيْكُمْ عَنْهَا ، لِأَنَّكُمْ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ بِٱلتَّحْقِيقِ أَنَّ يَوْمَ ٱلرَّبِّ كَلِصٍّ فِي ٱللَّيْلِ هَكَذَا يَجِيءُ."(تسالونيكي الأولى 5: 1-2).

وصف بولس للتلاميذ ما سيحدث عند عودة المسيح: " لِأَنَّ ٱلرَّبَّ نَفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلَائِكَةٍ وَبُوقِ ٱللهِ ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ ٱلسَّمَاءِ وَٱلْأَمْوَاتُ فِي ٱلْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلًا. ثُمَّ نَحْنُ ٱلْأَحْيَاءَ ٱلْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي ٱلسُّحُبِ لِمُلَاقَاةِ ٱلرَّبِّ فِي ٱلْهَوَاءِ، وَهَكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ ٱلرَّبِّ. لِذَلِكَ عَزُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا بِهَذَا ٱلْكَلَامِ." (4: 16-18).

اعتقد الرواقيون القدماء أن العالم مر بفترات زمنية محددة متكررة.  في أذهانهم ، في نهاية كل فترة دُمر العالم بحريق  كبير شديدة الحرارة.  ثم تم استعادة الأرض كما كانت بالضبط ، بحيث بدأت الأمور من جديد واستؤنفت كما كانت عليه من قبل.

بمعنى آخر ، أعاد التاريخ نفسه مرارًا وتكرارًا.  نفس النجوم اتبعت في نفس المدارات ، وعاشت نفس الحياة مرة أخرى ، مع نفس الأصدقاء ، نفس الاهتمامات ، نفس التجارب.  تم استعادة كل شيء في كل مرة ، ليس مرة واحدة فقط ولكن على الدوام.  كأن كان البشر مرتبطين بطاحونة أبديه لا مفر منها.

تتعارض كلمات الرسول بطرس بشكل مباشر مع هذا التفكير عندما قال أنه وفقًا لوعد الله ، يجب على المسيحيين " وَلَكِنَّنَا بِحَسَبِ وَعْدِهِ نَنْتَظِرُ سَمَاوَاتٍ جَدِيدَةً، وَأَرْضًا جَدِيدَةً ، يَسْكُنُ فِيهَا ٱلْبِرُّ." (بطرس الثانية 3: 13).  علاوة على ذلك ، كما يقول ، إذا صدقنا كلمة الله ، يمكننا أن نعرف أن التاريخ يتسابق نحو يوم مجيء الرب ، عندما " مُنْتَظِرِينَ وَطَالِبِينَ سُرْعَةَ مَجِيءِ يَوْمِ ٱلرَّبِّ ، ٱلَّذِي بِهِ تَنْحَلُّ ٱلسَّمَاوَاتُ مُلْتَهِبَةً، وَٱلْعَنَاصِرُ مُحْتَرِقَةً تَذُوبُ." (3: 12)  ).

بصفتنا أتباع المسيح ، لا ينبغي أن تستنفذنا التقارير الإخبارية اليومية أو الأحداث التي تحدث في حياتنا ، بل بالأحرى عن مجيء الفادي.  من المؤكد أن عالمنا في حالة اضطراب عظيم ، لكن يسوع قال ، " وَحِينَئِذٍ يُبْصِرُونَ ٱبْنَ ٱلْإِنْسَانِ آتِيًا فِي سَحَابَةٍ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ. وَمَتَى ٱبْتَدَأَتْ هَذِهِ تَكُونُ، فَٱنْتَصِبُوا وَٱرْفَعُوا رُؤُوسَكُمْ لِأَنَّ نَجَاتَكُمْ تَقْتَرِبُ »."(لوقا 21: 27-28).  كان يتحدث عن ما يجب ان يكون تركيزنا عليه. المسيح اتي قريبًا ، لذا استمر في التقدم للأمام!

Download PDF