إيمان يصمد أمام الأزمات | World Challenge

إيمان يصمد أمام الأزمات

David Wilkerson (1931-2011)December 22, 2020

مجتمعنا بحاجة ماسة إلى الأمل والسلام في هذه الأيام المضطربة.  يتوق الناس إلى معرفة حقيقة إشعياء 26: 3: " أَنْتَ تَحْفَظُ ذَا الرَّأْيِ الثَّابِتِ سَالِماً لأَنَّهُ عَلَيْكَ تَوَكَّلَ."  سوف يراقبون أبناء الله ليروا شهادة على تدبيره ورعايته للمؤمنين.

من المثير للاهتمام أن نلاحظ أن العالم يراقب المؤمنين الذين يواجهون التحديات.  يتوقعون منا أن نترنم في خضم أوقاتنا الصعبة.  نرى أمثلة على ذلك في كلمة الله.  يصف المزمور ١٣٧ أسر البابليين لإسرائيل ، عندما فقد شعب الله كل شيء ، بما في ذلك وطنهم.  ومع ذلك ، أراد الذين سبوهم سماع انشودة النصر التي اشتهر بها الإسرائيليون.

" عَلَى ضِفَافِ أَنْهَارِ بَابِلَ جَلَسْنَا، وَبَكَيْنَا عِنْدَمَا تَذَكَّرْنَا أُورُشَلِيمَ. هُنَاكَ عَلَّقْنَا أَعْوَادَنَا عَلَى أَشْجَارِ الصَّفْصَافِ. هُنَاكَ طَلَبَ مِنَّا الَّذِينَ سَبَوْنَا أَنْ نَشْدُوَ بِتَرْنِيمَةٍ، وَالَّذِينَ عَذَّبُونَا أَنْ نُطْرِبَهُمْ قَائِلِينَ: «أَنْشِدُوا لَنَا مِنْ تَرَانِيمِ صِهْيَوْنَ!" (مزمور 137: 1-3).

اشتهر الإسرائيليون بترديد اناشيد النصر.  أصرالبابليون الذين اسروهم ، " انشدوا لنا!  لقد سمعنا عن اناشيد النصر العظيمة التي تقدموها لله ، انشدوها لنا! "  قد يقترح البعض أن هذا المطلب كان للسخرية ، لكنني أعتقد أن البابليين تاقوا بصدق لسماع شهادة.  فلقد تركهم دينهم في فراغ وجفاف ويأس.

وبالمثل ، يطلب العالم ترنيمة النصر من شعب الله اليوم.  ما يريدون معرفته حقًا هو ، "كيف ستتصرف في هذه الأزمة الحالية؟  قد سمعنا أنك تعتقد أن إلهك أمين وقوي ، لكن هل تثق به في أوقات كهذه؟  هل يصمد إيمانك حقًا في أوقات الأزمات؟ "

" وَجَعَلَ فِي فَمِي تَرْنِيمَةً جَدِيدَةً ، تَسْبِيحَةً لِإِلَهِنَا. كَثِيرُونَ يَرَوْنَ وَيَخَافُونَ وَيَتَوَكَّلُونَ عَلَى ٱلرَّبِّ."(مز 40: 3).  ابوك السماوي الحنان والمحب الذي تحركه احساسك بضعفك يمنحك ترنيمة بغض النظر عما تمر به.

Download PDF