احباط في قلوبنا | World Challenge

احباط في قلوبنا

David Wilkerson (1931-2011)November 14, 2019

هل سئمت من العيش في الاحتياج بينما يتوفر لك كل ما تحتاجه اكثر من أي وقت مضى؟  ربما ما تركز فيه  هو خطأ.  قد تميل إلى التركيز على ضعفك والإغراءات وفشلك في الماضي - وعندما تنظر داخل قلبك ، فإن كل ما تراه يحبطك.

محبة الله تصر على أن لا نركز على فشلنا وخطايانا ، وبدلاً من ذلك ، نركز على الغنى الذي وُهب  لنا في المسيح.  يجب أن تنظر إلى يسوع ، رئيس إيمانك ومكملة (راجع الرسالة إلى العبرانيين ١٢: ٢).  عندما يأتي الشيطان ويشير إلى ضعف ما  في قلبك ، لديك كل الحق في الإجابة ، "إلهي يعرف بالفعل كل شيء وهو مازال يحبني!  لقد أعطاني كل ما أحتاجه للحصول على النصرة والمحافظة عليها.  بقدر ما يتعلق الأمر ، انتهى الأمر! "

يحثك الله ، "فَلْنَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ إِلَى عَرْشِ ٱلنِّعْمَةِ لِكَيْ نَنَالَ رَحْمَةً وَنَجِدَ نِعْمَةً عَوْنًا فِي حِينِهِ." (عبرانيين 4: 16).  ذكر الله أن هذه هى فكرته بالنسبة لك أن تأتي إليه.  خذ الله على كلمته وقل بإيمان ، "يا رب يسوع ، اغمرني بسلامك لأنك قلت إنه لي.  أطلب منك  الراحة لنفسي ".

لا يمكنك ان تحصل على هذا بنفسك.  لا تظن ان الأمر يتم بفضلك أو بمجهودك.  لا ، إنه يأتي من كونك متأصل ومتأسس في إعلان محبته لك.  هذا لا يأتي بالمشاعر بل في الكلمة التي تكلم بها هو نفسه: " يَفْضُلُ عَنْهُ ٱلْخُبْزُ" (لوقا 15: 17).

إذا طلبت من الروح القدس الآن مساعدتك في اغتنام هذه الحقيقة - لتتأصل وتتأسس في محبته  - ستكون الأيام القادمة هي الأعظم التي مرت بها.  يمكنك الذهاب إلى والدك المحب والمطالبة بكل ما لك!

Download PDF