احسبوه فرحا في الطريق الوعر | World Challenge

احسبوه فرحا في الطريق الوعر

Tim DilenaOctober 12, 2019

 

"اِحْسِبُوهُ كُلَّ فَرَحٍ يَا إِخْوَتِي حِينَمَا تَقَعُونَ فِي تَجَارِبَ مُتَنَوِّعَةٍ ، عَالِمِينَ أَنَّ ٱمْتِحَانَ إِيمَانِكُمْ يُنْشِئُ صَبْرًا. وَأَمَّا ٱلصَّبْرُ فَلْيَكُنْ لَهُ عَمَلٌ تَامٌّ، لِكَيْ تَكُونُوا تَامِّينَ وَكَامِلِينَ غَيْرَ نَاقِصِينَ فِي شَيْءٍ." ( 1: 2-4(يعقوب     يعطينا يعقوب أمرًا هنا: " إحسبوه فرحا عندما يكون الطريق وعرا". إذا كنت تطيع هذه الضرورة ، بالتالي فسيتاح لصبرك فرصة للنمو  وستكون مستعدًا لأي شيء!الجميع يبحث عن طريقة لحياة سعيدة.  في الواقع ، عندما قدمت جامعة ييل فصلاً في مناهجها الدراسية بعنوان "كيف تعيش حياة سعيدة"، سجل نصف الطلبة أساميهم في هذا الفص. اسم هذا الفصل "سايك ١٥٧". واصبح هذا الفصل من اكثر الفصول شيعانا في تاريخ الجامعة. تقول 1: 2 ، "اِحْسِبُوهُ كُلَّ فَرَحٍ  إِخْوَتِي حِينَمَا تَقَعُونَ فِي تَجَارِبَ مُتَنَوِّعَةٍ".  كلمة احسبوة  تعني حرفيا التفكير للأمام . لا تتعثر في الوقت الحالي - الحاضر ؛  فكر فيما تواجهه في المستقبل.  هذا كلام كبير لأن ما يقوله يعقوب هو: "أريدك أن تدرك أن نهاية المكان الذي ستذهب إليه له هدف.  شيء جيد على الجانب الآخر.يقول بطرس ، "ٱلَّذِي بِهِ تَبْتَهِجُونَ ، مَعَ أَنَّكُمُ ٱلْآنَ -إِنْ كَانَ يَجِبُ- تُحْزَنُونَ يَسِيرًا بِتَجَارِبَ مُتَنَوِّعَةٍ." (١بطرس ١:٦) بُطْرُسَ ٱلْأُولَى. 1:6 الذي نتعلمه من  يعقوب وبطرس  هو أن  الجنة   ليست مكانًا. الجنة هي الدافع لنا الآن ؛  فكرة المستقبل عندما نكون في الصراع الحالي.  إذا كنا نقدرونقيم  الماديًات والجسديات  أكثر من القيم الروحية ، فلن نكون قادرين على "احسبوه كل فرح". إذا كنا نعيش فقط من أجل الحاضر وننسى المستقبل ، فإن التجارب ستجعلنا أكثر مرارة ، وليس أفضل.

من المهم جدا أن نفهم أنه عندما تجرب ، فإنها لا تأخذ منك ، إنها تزكي  فيك - وهذا أمر رائع للغاية.

رعى تيم ديلينا جماعة في مدينة ديترويت لمدة ثلاثين عامًا قبل أن يعمل في بروكلين  تابرناكل  في مدينة نيويورك لمدة خمس سنوات.  يعيش هو وزوجته سيندي كراعي حاليا  في لافايت ، لويزيانا.

Download PDF