الأسلحة الصحيحة للحرب | World Challenge

الأسلحة الصحيحة للحرب

David Wilkerson (1931-2011)June 10, 2021

" وَكَانَ شَاوُلُ يَخَافُ دَاوُدَ لِأَنَّ ٱلرَّبَّ كَانَ مَعَهُ، وَقَدْ فَارَقَ شَاوُلَ." (صموئيل الأول 18:12 ).

يحسد الشيطان ويخاف من معظم الذين قد كانوا مع الله في الصلاة ومصممون على الوقوف والقتال في الإيمان.  يخاف الشيطان من حتى جيش صغير من أولئك الذين يتمنطقون بالإيمان للقتال.  إنه يرتعش جبنا أمام أولئك الذين يقفون على أقدامهم ومستعدون للمقاومة.

لأنه يخافك ، تصميمه هو ايقاف روحك القتالية.  يفعل الشيطان ذلك من خلال محاولة ان يغمر فكرك بافكار الهزيمة ، وتشتيت الانتباه ، والأفكار الجهنمية التي تولد عدم الثقة، فتتساءل عن قوة الله.  سيصرخ في عقلك وروحك ، "لا فائدة من القتال بعد الآن.  أنت ضعيف جدًا بسبب صراعاتك الشخصية.  إن قوى الجحيم أكبر من أن تتغلب عليها ، لذا يمكنك الاسترخاء أيضًا.  لست بحاجة إلى أن تكون شديدً الجدية بشأن المعركة بعد الآن ".

هذا كله لكي يلهيك!  تتمثل استراتيجية الشيطان بأكملها في ان تغمض عينيك عن انتصار الصليب.  يريد أن يحول تركيزك إلى نقاط ضعفك ، وخطاياك ، ونواقصك.  يريد أن يجعلك تعتقد أنك لست قويًا بما يكفي للمضي للامام.  قوتك ، مع ذلك ، ليست هي النقطة ؛  بل قوة يسوع!

الحقيقة هي أننا جميعًا سنخوض معركة حتى إما الى أن نموت أو يعود يسوع.  قد نعطي مواسم هادئة وامهال ، ولكن طالما أننا على هذه الأرض ، فنحن منخرطون في حرب روحية.  ببساطة لا نهاية لهذه المعارك.  لهذا يقول بولس أن يسوع أعطانا أسلحة لهدم الحصون (انظر كورنثوس الثانية 10: 3-5). إِذْ أَسْلِحَةُ مُحَارَبَتِنَا قَادِرَةٌ بِٱللهِ عَلَى هَدْمِ حُصُون. لقد تم تجهيزنا بأسلحة لا يستطيع الشيطان تحملها: الصلاة والصوم والإيمان.

لقد حان الوقت لكي نتخلص من تركيزنا على محنتنا الحالية.  يجب أن نرفع أعيننا عن تجاربنا ونطرحها  لقائد هذه الحرب.  يحمل يسوع مفتاح كل نصر ، وقد وعدنا ، "لقد زودتك بكل سلاح تحتاجه للمعركة.  أنا مستعد وراغب في منحك القوة في أوقات الضعف ".

Download PDF