الأمانة على الرغم من فشلنا | World Challenge

الأمانة على الرغم من فشلنا

David Wilkerson (1931-2011)December 18, 2019

"فَأَخَذَ صَمُوئِيلُ قَرْنَ ٱلدُّهْنِ وَمَسَحَهُ فِي وَسَطِ إِخْوَتِهِ. وَحَلَّ رُوحُ ٱلرَّبِّ عَلَى دَاوُدَ مِنْ ذَلِكَ ٱلْيَوْمِ فَصَاعِدًا. ثُمَّ قَامَ صَمُوئِيلُ وَذَهَبَ إِلَى ٱلرَّامَةِ." (1 صموئيل 16:13).

أصبح داود رجلاً إلله وحكيماً ومحبوبًا: "وَكَانَ دَاوُدُ مُفْلِحًا فِي جَمِيعِ طُرُقِهِ وَٱلرَّبُّ مَعَهُ." (18:14).  لقد كان رجلاً كثير الصلوات الذي سبح الرب مثل قلة قليلة من الناس ، وبارك قلب الله بأغانيه والمزامير.  كان داود أيضًا رجلًا ذو إيمان عظيم.  ومضى ليقتل جليات الجبار في طريقه ليصبح محاربًا عظيمًا للملك شاول.  كان روح الله عليه بكل  وضوح.

بعد وقت ، غضب شاول على داود وجاء بعده بغضب شديد.  كان على داود أن يهرب من أجل حياته ويختبئ في الكهوف.  في بعض الأحيان كان يجب أن يفكر ، "يا رب ، إذا كنت مميزًا للغاية ، وممسوحا ومختارا ، فلماذا أنا في ورطة عميقة؟"  في هذه الفترة الصعبة ، قام داود بقرارات غير صائبة وغير حكيمة وهرب  الي مدينة  جت التي هي مسقط رأس العملاق المهزوم جليات الجبار.  لأنه لم يطلب مشورة الرب قبل القيام بهذه الخطوة ، ارتفع العداء ضده هناك.  تم القبض عليه وتقديمه للملك أخيش ، حيث قام بحركة أخرى  حمقاء .  تظاهر بأنه مجنون بأمل أن "جنونه" سينقذه من قبضة العدو.  كانت هذه شهادة سيئة لرجال داود لكنها نجحت إلى حد ما - لم يرغب الملك آخيش مطلقًا في فعل أي شيء معه.

رغم أن داود لم يكن أمينًا  للرب خلال هذا الحدث ، إلا أن الله كان لا يزال مخلصًا له!  ولم يشطب    داود من سجله.  رغم أنه كان يلعب دور الرجل المجنون ، وهو يتصرف بحماقة ، فإن هدف الله الأبدي بالنسبة له قد استمر.

هل سبق لك أن مررت بفترة "مجنون" في حياتك؟  ربما واجهتك فوضى تامة واستسلمت قائلا: "لم أعد أستطيع التعامل مع هذا!"  لقد تصرفت حسب الجسد ، قبل الله.  لكن الله لا يزال يعمل نيابة عنك.  هو دائما في العمل وراء الكواليس.  دائما وفيا لوعوده وخطته لحياتك.

Download PDF