الأمل للقلب الهائم | World Challenge

الأمل للقلب الهائم

Gary WilkersonNovember 25, 2019

الإغراءات تأتيك ملاحظا أن مقاومتك أضعف.  تبدو كلمة الله غير ملهمة وحياة صلاتك ضعيفة ضعف حاد.  حتى محبتك للمسيح تصبح فاترة.  ما الذي يجري؟  قد تقع في فتور روحي - لكن لا تيأس. هناك أمل بالنسبة لك!  يعمل المخلص نيابةً عنك لينتشلك من فتور الروح وإشعال نار جديدة في روحك.

من الجيد أن نعرف أن يسوع قد أتاح مادة التطهير الخاصة به أي دمه ليس فقط للحار ولكن أيضًا للفتور والبرودة.  إنه متاح ليغسل الخطيئة من أي واحد منا.  نحن لم يُغفر لنا فقط ، لكن يسوع غطانا أيضا ببره علينا.  من المهم لكل مسيحي أن يفحص قلبه بحثًا عن الفتور - مؤكدا أن الروح القدوس فينا يمنحنا القوة للتغلب على الخطيئة.

بعض السمات المميزة للمسيحي الفاتر هي عدم الصلاة ؛  عدم الاهتمام بكلمة الله ؛  العصيان. قليل الاهتمام بالضاليين؛  عده الاكتراث بالتجمع مع المؤمنين الآخرين.

يتحدث يسوع إلى الكنيسة الفاترة في سفر الرؤيا 3: 15-16: "أَنَا عَارِفٌ أَعْمَالَكَ ، أَنَّكَ لَسْتَ بَارِدًا وَلَا حَارًّا. لَيْتَكَ كُنْتَ بَارِدًا أَوْ حَارًّا! هَكَذَا لِأَنَّكَ فَاتِرٌ، وَلَسْتَ بَارِدًا وَلَا حَارًّا، أَنَا مُزْمِعٌ أَنْ أَتَقَيَّأَكَ مِنْ فَمِي. ". يتحدث المسيح على وجه التحديد عن الكنيسة في لاودكية التي أصبحت راضية عن إيمانها الفاتر.  لكنه أيضًا تحذير واضح لكل جيل داخل الكنيسة.

على الرغم من أن يسوع ينفر من  الفتور ، إلا أنه يقدم نعمة لمن يستجيب لتحذيره.  "هَأَنَذَا وَاقِفٌ عَلَى ٱلْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ ٱلْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي. مَنْ يَغْلِبُ فَسَأُعْطِيهِ أَنْ يَجْلِسَ مَعِي فِي عَرْشِي ، كَمَا غَلَبْتُ أَنَا أَيْضًا وَجَلَسْتُ مَعَ أَبِي فِي عَرْشِهِ. "(3: 20-21).

يسوع يريد وجدانك كله!  لا تأخذ عرض الله كأمر مسلم به ، ولكن افحص قلبك.  قلبك غالي عليه ووعد بإعادتك إلى نفسه إذا ضليت في   الطريق. 

Download PDF