الإيمان أقوى من الخوف | World Challenge

الإيمان أقوى من الخوف

Gary WilkersonNovember 18, 2019

" ثُمَّ كَلَّمَ ٱلرَّبُّ مُوسَى قَائِلًا: «أَرْسِلْ رِجَالًا لِيَتَجَسَّسُوا أَرْضَ كَنْعَانَ ٱلَّتِي أَنَا مُعْطِيهَا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ. رَجُلًا وَاحِدًا لِكُلِّ سِبْطٍ مِنْ آبَائِهِ تُرْسِلُونَ. كُلُّ وَاحِدٍ رَئِيسٌ فِيهِمْ». "(الأعداد 13: 1-2).

اختار موسى اثنا عشر رجلاً لاستكشاف ارض الموعد ، واحد من كل قبيلة إسرائيل.  كان كل من هؤلاء الرجال قائدًا بارزًا يتمتع بمهارات استثنائية وقوة وسلطان.  تم سرد كل منهم بالاسم في سفر العدد 13 ، ومع ذلك لدينا اثنين فقط معروفان من قبلنا اليوم: يشوع وكالب.  هناك سبب واضح لهذا.

بعد أن أتم الجواسيس مهمتهم الاستطلاعية ، أعادوا وفرة من الفاكهة الشهية ووصفوا الأرض "إِنَّهَا تَفِيضُ لَبَنًا وَعَسَلًا ، وَهَذَا ثَمَرُهَا." (13:27).  ومع ذلك ، عند الإبلاغ عن النتائج التي توصلوا إليها موسى وهارون ، قال عشرة منهم ، "غَيْرَ أَنَّ ٱلشَّعْبَ ٱلسَّاكِنَ فِي ٱلْأَرْضِ مُعْتَزٌّ، وَٱلْمُدُنُ حَصِينَةٌ عَظِيمَةٌ جِدًّا…لَا نَقْدِرْ أَنْ نَصْعَدَ إِلَى ٱلشَّعْبِ، لِأَنَّهُمْ أَشَدُّ مِنَّا. "(13:28 ، 31).  تقرير مليئ بالشكوك والقلق ، فقد غمرهم الخوف من أن يقتلهم الأعداء الأقوياء في كنعان.

غالبية الإسرائيليين كانوا على استعداد للموافقة مع نصيحة هؤلاء الرجال ، لكن يشوع وكالب عارضوا بشدة تقييمهم.  وحثوا إسرائيل على التحرك بالإيمان ، مع العلم أن الله سيمهد لهم الطريق.  وقف هذان الرجلان المخلصان داخل مجتمعهما الديني وكان الاختلاف  واضحًا في نظر الله.  عبر عن هذه الكلمات لموسى ، "وَأَمَّا عَبْدِي كَالِبُ… كَانَتْ مَعَهُ رُوحٌ أُخْرَى، وَقَدِ ٱتَّبَعَنِي تَمَامًا ." (14:24).

كان لكل من يشوع وكالب موقفا صحيحا يتمثل في الإيمان والشجاعة.  بسبب ثقتهم بوعود الله ، قادوا بني إسرائيل إلى أرض الموعد ، وحصلوا على مكافأة غنية.  ومع ذلك ، فإن عدم إيمان الجواسيس العشرة الآخرين أعادهم إلى القفر حيث فنوا وماتوا ولم يعد لهم ذكر.

اختر ان تصدق كلمة الرب ووعوده اليوم.  ضع ثقتك فيه وسيقودك إلى ألأرض  الموعودة لك.

Download PDF