الإيمان الغالب | World Challenge

الإيمان الغالب

David Wilkerson (1931-2011)October 18, 2019

في العدد الاصحاح  ١٣و١٤، نجد تعريف الإيمان الحقيقي وعدم الإيمان.  عاد الجواسيس العشرة الذين ذهبوا إلى الأرض لجسها مع تقرير عما رأوه.  "وَأَخْبَرُوهُ وَقَالُوا: «قَدْ ذَهَبْنَا إِلَى ٱلْأَرْضِ ٱلَّتِي أَرْسَلْتَنَا إِلَيْهَا، وَحَقًّا إِنَّهَا تَفِيضُ لَبَنًا وَعَسَلًا ، وَهَذَا ثَمَرُهَا. غَيْرَ أَنَّ ٱلشَّعْبَ ٱلسَّاكِنَ فِي ٱلْأَرْضِ مُعْتَزٌّ، وَٱلْمُدُنُ حَصِينَةٌ عَظِيمَةٌ جِدًّا. وَأَيْضًا قَدْ رَأَيْنَا بَنِي عَنَاقَ هُنَاكَ. "(الأعداد 13: 27-28).  لذلك كان جزئا من التقرير إيجابيا وجزئا سلبيا.

شعر الناس بالذعر والصراخ في خوف وعدم إيمان ، "وَأَمَّا ٱلرِّجَالُ ٱلَّذِينَ صَعِدُوا مَعَهُ فَقَالُوا: «لَا نَقْدِرْ أَنْ نَصْعَدَ إِلَى ٱلشَّعْبِ، لِأَنَّهُمْ أَشَدُّ مِنَّا»." (راجع 13:31).  لكن كالب ، وهو صوت هادئ من الإيمان ، كان لديه الرأي الإيجابي : "لَكِنْ كَالِبُ أَنْصَتَ ٱلشَّعْبَ إِلَى مُوسَى وَقَالَ: «إِنَّنَا نَصْعَدُ وَنَمْتَلِكُهَا لِأَنَّنَا قَادِرُونَ عَلَيْهَا»." (13:30).

لقد انضمت الجماعة كلها إلى "فَرَفَعَتْ كُلُّ ٱلْجَمَاعَةِ صَوْتَهَا وَصَرَخَتْ… وَنَرْجِعُ إِلَى مِصْر.  لا يمكننا الوصول إلى أرض الميعاد.  هناك الكثير من الأعداء الأقوياء "(14: 1-4).  ولكن مرة أخرى ، يتحدث الإيمان من خلال يشوع وكالب: "وَكَلَّمَا كُلَّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ قَائِلَيْنِ: «ٱلْأَرْضُ ٱلَّتِي مَرَرْنَا فِيهَا لِنَتَجَسَّسَهَا ٱلأَرْضُ جَيِّدَةٌ جِدًّا جِدًّا… ٱلرَّبُّ يُدْخِلْنَا إِلَى هَذِهِ ٱلْأَرْضِ وَيُعْطِينَا إِيَّاهَا، أَرْضًا تَفِيضُ لَبَنًا وَعَسَلًا."  (14: 7-8).

الله يريد أن يعرف ما هو في قلبك كمؤمن حقيقي.  هل هو الخوف من العمالقة والرغبة في العودة إلى مصر؟  إنه يريد شعبا ذو إيمان يهدم كل ما يمنع  تحقيق ملئ يسوع في حياتك.

العدو ليس لديه القوة لمنع شعب الله من تحقيق ما لدي الله  لهم.  ربما يكون الشيطان يستخدم عملاقًا من المتاعب ضدك في الوقت الحالي - ليس لإبطائك فقط  بل لإبعادك.  كل قوى الجحيم قد تعمل ضدك لمنعك من ان تصل إلى ملئ المسيح ، إلى مكان الراحة ، وحياة من الثقة والسير بسلام تحت قيادته.

دع إيمانك يغلب ويعلن ، "لن أخاف ماذا  يمكن أن يفعل الإنسان بي.  أعدائي ليس لديهم قوة لأن الله معي.  أنا ذاهب نحو الهدف الذي  وضعه الله لي! "

Download PDF