الإيمان بالحصاد | World Challenge

الإيمان بالحصاد

David Wilkerson (1931-2011)September 8, 2020

" وَلَمَّا رَأَى [ يسوع ] ٱلْجُمُوعَ تَحَنَّنَ عَلَيْهِمْ ، إِذْ كَانُوا مُنْزَعِجِينَ وَمُنْطَرِحِينَ كَغَنَمٍ لَا رَاعِيَ لَهَا. حِينَئِذٍ قَالَ لِتَلَامِيذِهِ: «ٱلْحَصَادُ كَثِيرٌ وَلَكِنَّ ٱلْفَعَلَةَ قَلِيلُونَ. فَٱطْلُبُوا مِنْ رَبِّ ٱلْحَصَادِ أَنْ يُرْسِلَ فَعَلَةً إِلَى حَصَادِهِ »."(متى 9: 36-38).

هل كلمات يسوع عن الحصاد الكثير الجاهز تنطبق علينا اليوم؟  أين نرى الدليل على أن الحقول بيضاء وجاهزة للحصاد؟  هل هناك صرخة للقداسة في هذا الجيل؟  مع استثناءات قليلة ، هذا لا يحدث .  ومع ذلك ، لم يكن أي من هذه الأشياء قد حرك قلب يسوع في وقته.  بدلا من ذلك ، تأثر بالظروف الحزينة التي رآها من كل جانب.  أينما نظر كان الناس غارقة في الضيق.  في الواقع ، عندما نظر إلى أورشليم ، بكى على صلابة القلوب والعمى الروحي الذي رآه (انظر لوقا 19:41).  هنا كان الناس في طريقهم إلى الدينونة ، بلا سلام ، فقط بالخوف والاكتئاب.

يعطينا يسوع في الواقع صورة لما ستبدو عليه الأيام الأخيرة.  " «وَتَكُونُ عَلَامَاتٌ فِي ٱلشَّمْسِ وَٱلْقَمَرِ وَٱلنُّجُومِ ، وَعَلَى ٱلْأَرْضِ كَرْبُ أُمَمٍ بحَيْرَةٍ. اَلْبَحْرُ وَٱلْأَمْوَاجُ تَضِجُّ، وَٱلنَّاسُ يُغْشَى عَلَيْهِمْ مِنْ خَوْفٍ وَٱنْتِظَارِ مَا يَأْتِي عَلَى ٱلْمَسْكُونَةِ، لِأَنَّ قُوَّاتِ ٱلسَّمَاوَاتِ تَتَزَعْزَعُ."(لوقا 21: 25-26).  باختصار ، يصف يسوع هنا هذا الجيل الأكثر قلقًا واكتئابًا وتوترًا في كل العصور.

هل نبوءاته تتحقق الآن أمام أعيننا؟  هذا الجيل مليء بالقلق والاضطراب.  أسمع كلمات يسوع: "الحقول بيضاء.  الحصاد كثير. "  يقول لكنيسته ، "الناس مستعدون للاستماع.  هذا هو الوقت المناسب لتؤمن بالحصاد ، هذا هو  الوقت لتبدأ في الحصاد! "

المسيح هو رب الحصاد وهو يقول لنا ، "توقفوا عن التركيز على الصعوبات من حولكم ، وبدلاً من ذلك ، ارفعوا أعينكم وانظروا أن الحصاد جاهز."  كفعلة فنحن آلات الحصاد في يد الرب.  يبحث الله عن أولئك الذين سيقفون أمام العالم ويقولون ، "الله معي!  لا يستطيع الشيطان أن يمنعني.  فقط انظر الى حياتي  أنا أكثر من منتصر بالمسيح ، يحيا فيّ! " 

Download PDF