الاقتراب من يسوع بالإيمان | World Challenge

الاقتراب من يسوع بالإيمان

Tim DilenaDecember 28, 2019

"وَسَأَلَهُ وَاحِدٌ مِنَ ٱلْفَرِّيسِيِّينَ أَنْ يَأْكُلَ مَعَهُ، فَدَخَلَ بَيْتَ ٱلْفَرِّيسِيِّ وَٱتَّكَأَ. وَإِذَا ٱمْرَأَةٌ فِي ٱلْمَدِينَةِ كَانَتْ خَاطِئَةً، إِذْ عَلِمَتْ أَنَّهُ مُتَّكِئٌ فِي بَيْتِ ٱلْفَرِّيسِيِّ، جَاءَتْ بِقَارُورَةِ طِيبٍ، وَوَقَفَتْ عِنْدَ قَدَمَيْهِ مِنْ وَرَائِهِ بَاكِيَةً، وَٱبْتَدَأَتْ تَبُلُّ قَدَمَيْهِ بِٱلدُّمُوعِ، وَكَانَتْ تَمْسَحُهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا، وَتُقَبِّلُ قَدَمَيْهِ وَتَدْهَنُهُمَا بِٱلطِّيبِ.". "(لوقا 7: 36-38:)

في أيام يسوع ، عندما تقوم بدعوة أحد كبار الشخصيات إلى منزلك لتناول العشاء ، كان بإمكان أعضاء البلدة بأكملها الحضور.  في حين أنهم لم يكن لهم المقاعد المفضلة  ، بل يمكنهم الوقوف جانب الحائط والمراقبة دون المشاركة.  من مثل هذا المكان ، جاءت امرأة أرادت بشدة أن ترى يسوع.  كانت هذه المرأة ، عاهرة ، على استعداد لتحمل حدقات وتمتمات الحاضرين الآخرين من أجل الاقتراب من يسوع ، وهذا الرجل الذي سمعته يمكن أن يعطيها حياة جديدة. دعونا ننظر إلى مجتمع القرن الأول للحظة.  ثلاثة أنواع من الناس لم يكن من الممكن لمسهم : أبرص،  شخص غير أخلاقي،  وجثة.  كان على الأبرص أن يصرخ بكلمة تحذير للآخرين ، "أنا نجس" وسيتراجع الجميع.  الشخص الغير أخلاقي سيُخفي عن الأنظار.  وكان هناك شعور كما لو كان معدي ، سواء كنت  روحيًا أو جسديًا ، قد تصيبك إذا تلامست  جثة.

لم يكن يسوع ملزماً بعادات يومه وتحدى هذه القيود الاجتماعية الثلاثة:

  *الموت واجه أرملة ترافق جثة ابنها الميت وتحدث عن حياة القيامة في جسد الشاب فأقامه.(انظر لوقا 7: 11-15).  القيامة تفوز على الموت!

"*"وَفِي تِلْكَ السَّاعَةِ شَفَى كَثِيرِينَ مِنْ أَمْرَاضٍ وَعِلَلٍ وَأَرْوَاحٍ شِرِّيرَةٍ، وَوَهَبَ الْبَصَرَ لِعُمْيَانٍ كَثِيرِينَ. (7:21)

*جاء وجهاً لوجه مع امرأة خاطئة كانت عازمة على الوصول إليه.  (7:38)

عندما تكون أنت و يسوع في نفس المكان ، يمكن أن تحدث أشياء عظيمة!  هو  فقط يستطيع أن يختم فترة ماضيك القاسي مع التسامح الفوري - الغفران الذي يستمر إلى الأبد.  اليوم ، لا يزال ربنا متاحًا لنا للشفاء واستعادة وإعطاء الحياة الأبدية.

رعى تيم ديلينا جماعة في مدينة ديترويت لمدة ثلاثين عامًا قبل أن يعمل في بروكلين  تابرناكل  في مدينة نيويورك لمدة خمس سنوات.  يعيش هو وزوجته سيندي كراعي حاليا  في لافايت ، لويزيانا.

Download PDF