الانجراف إلى خطر | World Challenge

الانجراف إلى خطر

David Wilkerson (1931-2011)November 7, 2019

"لِذَلِكَ، يَجِبُ عَلَيْنَا أَنْ نَهْتَمَّ أَشَدَّ الاهْتِمَامِ بِالْكَلامِ الَّذِي سَمِعْنَاهُ، مُتَنَبِّهِينَ أَلّا نَنْحَرِفَ عَنْهُ." (عبرانيين 2: 1).

خطيئة الانحراف بعيدا عن المسيح هي الخطيئة الأكثر مأساة وخطيرة جدا للجميع - وليس هناك مؤمن محصن ضد هذا.  حتى المؤمن الأكثر تكريسًا يمكن أن يبدأ في الانحراف عن طريق الكسل والسلبية بما يخص الرب.  بمجرد أن يحدث ذلك ، يكون اصعب وأصعب العودة إلى الشركة الحميمة مع المسيح.  قد تعرف بعض الأشخاص الذين كانوا في يوم من الأيام لطفاء ، ومسيحيين محبين ، لكنهم يبدو اليوم وكأنهم أناس مختلفون.  معظمهم  لا يدركون بأنهم في خطر.

لقد كان تاريخ شعب الله تاريخًا طويلًا من الارتداد والإهمال ونسيان الله.  بدا موسى والأنبياء يرتابون لميل شعب الله إلى نسيان الرب بسرعة والعودة إلى طرقهم القديمة.

قبل موته ، نظر موسى إلى ما وراء تاريخ أولاد الله في البرية.  لقد تم القضاء على جيل كامل تقريبًا من الأشخاص المشتكين  وعديمي  الإيمان  بحكم الله الذي أبادهم  في الصحراء الحامية.  ولكن بقية من المؤمنين - مروا بتجارب واختبارات  - ولكنهم ظلوا اوفياء للرب.  أخبرهم موسى ، "أَعْيُنُكُمْ قَدْ أَبْصَرَتْ مَا فَعَلَهُ ٱلرَّبُّ بِبَعْلَ فَغُورَ. إِنَّ كُلَّ مَنْ ذَهَبَ وَرَاءَ بَعْلَ فَغُورَ أَبَادَهُ ٱلرَّبُّ إِلَهُكُمْ مِنْ وَسَطِكُمْ، وَأَمَّا أَنْتُمُ ٱلْمُلْتَصِقُونَ بِٱلرَّبِّ إِلَهِكُمْ فَجَمِيعُكُمْ أَحْيَاءٌ ٱلْيَوْمَ…لِأَنَّهُ أَيُّ شَعْبٍ هُوَ عَظِيمٌ لَهُ آلِهَةٌ قَرِيبَةٌ مِنْهُ كَٱلرَّبِّ إِلَهِنَا فِي كُلِّ أَدْعِيَتِنَا إِلَيْهِ ؟ "(سفر التثنية 4)  : 3-4 ، 7).

كان موسى يريد ان يقول أساسًا ، "لقد بقيت ثابتا  في زمن الردة العظيمة!  أنت لم تستسلم أبدًا لعبادة الأوثان ، كما فعل أولئك الذين اُبيدوا.  ولم يكن أحد قد اقترب من الله منهم أكثر منكم. "هؤلاء هم الذين دخلوا أرض الموعد - في ملء الرب.

هل تتذكر وقت شعرت فيه بالقرب منه أكثر من الآن؟  عندما كنت تشعر بوجوده بسهولة أكبر وكنت تسمع صوته بشكل أكثر وضوحًا؟  قد يكون الوقت قد حان لفحص قلبك للتأكد من أنك تواصل السير بثبات مع يسوع.

Download PDF