التسليم لمحبته | World Challenge

التسليم لمحبته

David Wilkerson (1931-2011)July 31, 2019

"فَإِنَّهُ سَيُجَازِي كُلَّ إِنْسَانٍ بِحَسَبِ أَعْمَالِهِ…وَيَكُونُ الْغَضَبُ وَالسُّخْطُ لِلْمُخَاصِمِينَ الَّذِينَ يَرْفُضُونَ الطَّاعَةَ لِلْحَقِّ وَلكِنَّهُمْ يَخْضَعُونَ لِلإِثْمِ… فَالشِّدَّةُ وَالضِّيقُ عَلَى نَفْسِ كُلِّ إِنْسَانٍ يَعْمَلُ الشَّرَّ، اليَهُودِيِّ أَوَّلاً ثُمَّ الْيُونَانِيِّ؛ وَالْمَجْدُ وَالْكَرَامَةُ وَالسَّلامُ لِكُلِّ مَنْ يَعْمَلُ الصَّلاحَ الْيَهُودِيِّ أَوَّلاً، ثُمَّ الْيُونَانِيِّ."(رومية 2: 5 ، 8-10).

معظم مشاكل هذا الجيل هي نتيجة لعصياننا.  عندما نقع في خطايانا ، في كثير من الأحيان نشعر بالقلق إزاء سمعتنا أكثر من  جرحنا للمخلص.  من الأنانية أن نحزن على ما يفكر به الناس عنا أكثر من أن عصيانا يكسر قلب يسوع.

الناس في كل مكان مجروحين.  الزواج ينهار ، مما يسبب بؤس شديد وألم للكثير من الاحباء.  العديد من الناس يعيشون تحت سحابة من الشعور بالذنب واليأس.  هناك مسيحيون اليوم قد غمرت حياتهم بالاضطرابات والحزن.  لم يحدث من قبل مثل هذا الحزن والفراغ والوحدة والرفض.  الله وحده يعلم كم من المسيحيين لا يذوقون طعم النوم  من الحزن، أو من لا يستطيع النوم بسبب الاكتئاب والقلق والشعور بالوحدة واليأس.

ألا ينبغي أن نتعب من كل هذه المشاكل والأذى - بما فيه الكفاية حتى نبدأ في الجوع   لغنى المجد الموعود  به في المسيح؟  آه ، أيها الأحباء ، ليس الخوف هو الدافع الأفضل للطاعة ، فالمحبة هي!

في المحبة نحن نسلم ، والتسليم  الجميل لإرادة الله يفتح السماء لنا.  إن نتوقف عن كل خطيئة وعمل عصيان هو الذي يسمح لنا بإعلان  من هو المسيح حقًا.  يقول الكتاب المقدس ، " أَمَّا الَّذِينَ يُمَارِسُونَ الْخَطِيئَةَ، فَهُمْ لَمْ يَرَوْهُ وَلَمْ يَتَعَرَّفُوا بِهِ قَطُّ." (1 يوحنا 3: 6).

يقول يسوع ، "مَنْ كَانَتْ عِنْدَهُ وَصَايَايَ، وَيَعْمَلُ بِها، فَذَاكَ يُحِبُّنِي. وَالَّذِي يُحِبُّنِي، يُحِبُّهُ أَبِي، وَأَنَا أُحِبُّهُ وأُعْلِنُ لَهُ ذَاتِي». "(يوحنا 14:21).  سلم قلبك كليًا للرب وكن "متأسس ومتأصل" بمحبته. 

Download PDF