التعامل مع مشاعر خيبة الأمل في الله | World Challenge

التعامل مع مشاعر خيبة الأمل في الله

Gary WilkersonJune 22, 2020

" أَجَابَهُمْ يَسُوعُ وَقَالَ: «ٱلْحَقَّ ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: أَنْتُمْ تَطْلُبُونَنِي لَيْسَ لِأَنَّكُمْ رَأَيْتُمْ آيَاتٍ، بَلْ لِأَنَّكُمْ أَكَلْتُمْ مِنَ ٱلْخُبْزِ فَشَبِعْتُمْ. اِعْمَلُوا لَا لِلطَّعَامِ ٱلْبَائِدِ ، بَلْ لِلطَّعَامِ ٱلْبَاقِي لِلْحَيَاةِ ٱلْأَبَدِيَّةِ ٱلَّذِي يُعْطِيكُمُ ٱبْنُ ٱلْإِنْسَانِ ، لِأَنَّ هَذَا ٱللهُ ٱلْآبُ قَدْ خَتَمَهُ »."(يوحنا 6: 26-27).

لقد أطعم يسوع بإعجازلتوه حشودًا من الآلاف ، ادهش وألهب قلوب الناس.  لقد كانوا مستعدين لمتابعة هذا المسيح ذو الآيات والعجائب بفارغ الصبر - حتى تحداهم عن ما كانوا يبحثون عنه حقًا.  ثم تحول تملقهم إلى ازدراء وسخرية ، واستداروا وتركوه مجموعات حاشدة.

السؤال الذي يواجهه كل مسيحي في وقت مبكر في مسيرته مع الرب هو ، "من المسؤول عن حياتي ، أنا أم يسوع؟"  هل نسمح لله أن يكون له القيادة الكاملة لحياتنا أم نحاول أن نحدد لأنفسنا ما يريده الله منا؟

سارع الناس في هذا المشهد إلى اتباع المسيح لكنهم سرعان ما رفضوه.  عرف يسوع أن هذا سيحدث ، لذلك في أعقاب أداء معجزة عظيمة لتلك الجماهير ، وتحداهم: " أَجَابَهُمْ يَسُوعُ وَقَالَ: «ٱلْحَقَّ ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: أَنْتُمْ تَطْلُبُونَنِي لَيْسَ لِأَنَّكُمْ رَأَيْتُمْ آيَاتٍ، بَلْ لِأَنَّكُمْ أَكَلْتُمْ مِنَ ٱلْخُبْزِ فَشَبِعْتُمْ."  (انظر 6:26).

هل نفس الشيء ينطبق علينا اليوم؟  ماذا يحدث لالتزامنا الإيماني إذا لم تتحقق لنا الأمور كما توقعنا؟  هل نتبع يسوع بشكل أساسي بسبب هويته أو بسبب بركاته؟  لن يخضع الرب لشهواتنا ليقدم لنا كل ما نريده عندما نريده.  ما يتوق اليه هو أن تكون لنا علاقة - علاقة مستمرة طويلة الأمد تؤتي بثمارها.  بركاته علامات على امانته وشفقته.

عندما بدأت الجماهير مغادرة المكان ، لجأ المسيح إلى التلاميذ الإثني عشر وسألهم ، " فَقَالَ يَسُوعُ لِلِٱثْنَيْ عَشَرَ: «أَلَعَلَّكُمْ أَنْتُمْ أَيْضًا تُرِيدُونَ أَنْ تَمْضُوا؟»."  (انظر 6:67).  هذا سؤال لكل مسيحي مجروح اليوم - كل من لم تُستجب صلاته بالطريقة التي يريدها ؛  بعبارة أخرى ، كل من خابت اماله في الله.  في مثل هذه الأوقات ، نميل جميعًا إلى الاستسلام والابتعاد.

الحمد لله ، إن التزامنا الإيماني لا يقوم على ما يمنحنا إياه الله ، بل على علاقتنا به وعلى من نعرفه: الشفقة والرحمة والأمانة.  وأفضل ما في الأمر أن هذه العلاقة لا تتوقف على أدائنا بل على إخلاصه وامانتنه .  صديقي ، تمسك بإيمانك!  ابوك السماوي يعمل باستمرار نيابة عنك.

Download PDF