التعرض للأيام السيئة | World Challenge

التعرض للأيام السيئة

David Wilkerson (1931-2011)March 5, 2020

يسوع آمين في  رعايته لنا في كل وقت من أوقات حياتنا ، وهو يتأثر بكل ما نشعرونحس به خلال أوقاتنا الصعبة.  يخاطب الرسول بولس هذا عندما يكتب ، " وَلَكِنْ لَنَا هَذَا ٱلْكَنْزُ فِي أَوَانٍ خَزَفِيَّةٍ ، لِيَكُونَ فَضْلُ ٱلْقُوَّةِ لِلهِ لَا مِنَّا." (2 كورنثوس 4: 7).  الكنز الذي يشير إليه بولس هو معرفة وحضور يسوع المسيح - ونحن نحمل هذا الكنز الثمين في أجسادنا.  فقط تخيل!  ومع ذلك ، فإن الكلمة اليونانية التي استخدمها بولس "خزفية آي طين" هي "الطين الهش" ، وهي "ضعيفة ، وسهلة الكسر ، وسريعة السقوط".

يتحدث بولس عم حلات ضعف تيموثاوس المتكررة " وَأَسْقَامِكَ ٱلْكَثِيرَةِ." في 1 تيموثاوس 5: 23.  تعني الكلمة اليونانية "الأسقام " هنا "غثيان ، دون قوة ، ضعيف الجسد أو العقل".  هناك أنواع أخرى من الأسقام بالإضافة إلى الأمراض الجسدية ، كما أنها صعبة للغاية في التعامل معها.  ربما تكون سقم العقل هي الأكثر انتشارًا - في تلك الأوقات التي تخونك فيها مشاعرك وتلعب الحيل على عقلك.  دعني أشرح.

قد تذهب إلى السرير وتشعر بالرضا والهدوء ، لكن تستيقظ مع سحابة كثيفة من الكآبة فوق رأسك.  تمر طوال اليوم بخيبة أمل وإحباط ، غير قادر على طرد المشاعر السلبية.  الشعور بالذنب والخوف والقلق هي أيضًا أسقام في العقل وقد تطاردك بسبب ماضيك.

إذاً ، كيف يمكن أن نكون ممتلئين "بمعرفة يسوع وحضوره" وأيضًا عرضة للأيام السيئة ومشاعر الفشل والضعف والوهن؟  هذا لأننا ما زلنا نسكن في أجسادنا الجسدية ، عرضة لـ "الأسقام" والإغراءات بجميع أنواعها ، العقلية والجسدية على حد سواء.

يالا السخرية أن بعض وأكثر تجاربنا وامتحانًا حدة قد تأتي عندما نبحث عن كلمة الله.  أو التشفع من أجل النفوس الضالة.  من السهل الشعور بخيبة الأمل  عندما ننظر إلى الآخرين ونتساءل لماذا لا يمكننا الانتصار كما يبدو هم امامنا.  ليس لانك غير روحي ولكن لأنك تمر بأيام سيئة.  أنت ابن أبوك السماوي ويرسل الروح القدس ليطرد شكوكك.  تقول الكلمة ، " لَيْسَ مِنْ أَعْمَالٍ كَيْلَا يَفْتَخِرَ أَحَدٌ." (أفسس 2: 9).

لا يمكنك محاربة العدو بمفردك ولكن لديك هذا الكنز العظيم الموجود فيك ، لذلك اجري إلى ابوك السماوي.  ثم قف صامت، بصبر وبأمل! 

 

Download PDF