التمسك بحق وعود الل | World Challenge

التمسك بحق وعود الل

David Wilkerson (1931-2011)November 11, 2020

نحن نعيش اليوم في أوقات مخيفة مثل ما لم يعرفها سوى القليل منا.  الحقيقة هي أن كلمة الرب الخاصة وحدها يمكنها أن تقودنا خلال مثل هذه الأوقات بالأمل الدائم الذي نحتاجه.  وقد كان الله دائمًا أمينًا ليمد لشعبه كلمة عبر التاريخ.

نقرأ في العهد القديم هذه العبارة مرارًا وتكرارًا: " بَعْدَ هَذِهِ ٱلْأُمُورِ صَارَ كَلَامُ ٱلرَّبِّ… إِلَى أَبْرَامَ ." (تكوين 15: 1).  نقرأ عن يشوع: " حَسَبَ قَوْلِ ٱلرَّبِّ ٱلَّذِي [ أَمَرَ ]بِهِ يَشُوعَ." (يشوع 8: 27).  وهكذا كان الحال مع داود والأنبياء أيضًا.

لا يمكنك أن تخوض معركة الإيمان دون أن تسمع صوت الرب المطمئن لك.  عندما عاد داود ومحاربيه من المعركة ووجدوا قريتهم  قد سُلبت  وسبيت عائلاتهم ، صرخوا في عذاب ، " فَرَفَعَ دَاوُدُ وَٱلشَّعْبُ ٱلَّذِينَ مَعَهُ أَصْوَاتَهُمْ وَبَكَوْا حَتَّى لَمْ تَبْقَ لَهُمْ قُوَّةٌ لِلْبُكَاءِ." (صموئيل الأول 30: 4).

يوضح لنا هذا المشهد من حياة داود أن هناك بالتأكيد وقت للبكاء عند وقوع الكارثة.  ولكن بعد ذلك شجع نفسه.  "  غَيْرَ أَنَّ دَاوُدَ تَشَبَّثَ وَتَقَوَّى بِالرَّبِّ إِلَهِهِ." (30: 6).  بدلاً من الاستسلام للخوف ، قرر داود محاربة مخاوفه.  أعتقد أنه فعل ذلك من خلال تذكر كل اعمال الله السابقة  لنجدته في حياته.  كل انتصار كان قد حصل عليه بسبب إيمانه الراسخ.

" قُولُوا لِخَائِفِي ٱلْقُلُوبِ: «تَشَدَّدُوا لَا تَخَافُوا. هُوَذَا إِلَهُكُمُ. ٱلِٱنْتِقَامُ يَأْتِي. جِزَاءُ ٱللهِ. هُوَ يَأْتِي وَيُخَلِّصُكُمْ."(إشعياء 35: 4).

بينما يكون العالم تحت النقمة - عندما تبدو كل الأشياء وكأنها تخرج تمامًا عن السيطرة - فإن الله في سبيله إلى خلاصنا.  إنه يستخدم حتى فوضى الأحداث العالمية لتحقيق خلاصه.  إنه أمين ليخلص شعبه ويحفظه في كل مصيبة.

أما بالنسبة لشعب الله ، فلدينا سكنى الروح القدس  لكي يتكلم إلينا بكلمة من السماء.  أعتقد أن التحدي الذي يواجهه كل مؤمن اليوم هو الثبات في الكتاب المقدس حتى يجعل الروح القدس وعود الله تتجسم وكأنها تقفز من الصفحات إليهم شخصيًا.  يمكننا أن نعرف متى يحدث ذلك لأننا سنسمع صوت الروح الساكن الخفيف يهمس: "هذا الوعد لك.  إنها كلمة الله التي أُعطيت لك شخصيا ، لكي أحفظك خلال هذه الأوقات الصعبة. " 

Download PDF