الجانب الآخر من الحجر | World Challenge

الجانب الآخر من الحجر

Gary WilkersonNovember 11, 2019

"فَأَخَذَ يُوسُفُ ٱلْجَسَدَ وَلَفَّهُ بِكَتَّانٍ نَقِيٍّ، وَوَضَعَهُ فِي قَبْرِهِ ٱلْجَدِيدِ ٱلَّذِي كَانَ قَدْ نَحَتَهُ فِي ٱلصَّخْرَةِ، ثُمَّ دَحْرَجَ حَجَرًا كَبِيرًا عَلَى بَابِ ٱلْقَبْرِ وَمَضَى. "(متى 27: 59-60).

عندما وُضع يسوع في القبر بعد صلبه ، تُرك التلاميذ حزاني  ومرتبكين.  عندما دُحرج الحجر الكبير أمام الباب لختم القبر ، كان الجميع يشعرون بحزن شديد من الفراق.  بعد كل شيء ، قال يسوع ، " «قَدْ أُكْمِلَ »." (يوحنا 19:30) ، ثم احنى رأسه وأسلم الروح.

امن أتباع يسوع المؤمنين أنه كان أمل العالم ، خلاص إسرائيل ، نور الأمميون.  لقد كان الشافي  العظيم الذي أقام الموتى ، أطلق الأسرى احرارا ، وبشر بالأخبار السارة للفقراء.  ثم رحل!

عندما أعلن يسوع ، "لقد اُكمل" ، اعتقد أتباعه أنه يعني أن كل شيئ قد انتهى تمامًا ، نهاية القصة.  كان رد فعلهم بعد دفنه سبباً في احساسهم باليأس - لكنهم لم يعرفوا ما كان يحدث على الجانب الآخر من الحجر الذي دُحرج.

في كثير من الأحيان ، بما أن المسيحيين يتحملون تجارب الحياة ، فإنهم يعانون أيضًا من للإحساس  باليأس.  كل ما يروه هو حجر دُحرج بشكل دائم في مكانه ، ويفصلهم عن الأمل.  لكن مثل أتباع يسوع ، فإنهم ينظرون إلى الأشياء من هذا الجانب من الحجر.  لكن داخل القبر هناك حياة القيامة - معجزة في انتظار أن تحدث!

قد يعلن الشيطان النصرة ، لكن الزلزلة القوية تبدأ.  يسوع في طريقه ، وفي مرحلة ما ، في توقيته المجيد ، سيتخطى ذلك المدخل في حياتك وستتغير محنتك في لحظة.  الشيطان ليس لديه الكلمة الأخيرة.  الموت لم يعد له الشوكة  لقد غزا النور الظلام ومحبة يسوع غزت كل الشرور.

هل هناك حجر يقف بينك وبين خلاص الله الآن؟  الله حاضر في حياتك في هذه اللحظة بالذات (إنه لا يتوقف أبدا عن العمل ) ، والحجر يُدحرج .  لقد هزم  جميع قوى الظلمة وبالإيمان  نصرته هي لك.

Download PDF