الجسر بين الأرض والسماء | World Challenge

الجسر بين الأرض والسماء

David Wilkerson (1931-2011)December 25, 2019

وبينما كان الرعاة يحدقون في الطفل في المذود ، رأوا المخلص الذي سيفدي البشرية جمعاء.  عندما رآه المجوس ، رأوا ملكاً يقهر الموت.  وعندما تنبأ الأنبياء إلى المستقبل ، رأوا محررا يفتح أبواب السجن ويفك السلاسل ويطلق سراح الأسرى.  كان لديهم جميعا رؤية عن من كان يسوع ولماذا جاء.

وُلد السيد المسيح في عالم غير مؤمن ، عندما عاش شعب الله تحت قبضة الإمبراطورية الرومانية المرعبة.  لم يقدم قادة الدين في إسرائيل الكثير من الأمل.  اعتقد الفريسيون أن الخلاص يمكن تحقيقه من خلال الأعمال ، وبالتالي رُبطت شريعة الله بنظام صارم لا يمكن تطبيقه.  والصدوقيون لم يؤمنوا حتى بالقيامة.  في الحقيقة ، قلة قليلة من الناس كانت لديهم رؤية لوجود أبدي.  هذا كان الظلام الذي دخله يسوع.

بينما ننظر إلى المذود ، نرى المسيح كجسر بين الأرض والسماء ، يعبر هاوية الموت التي تفصل بين الحياة المؤقتة  والأبدية.  في يوم ما ، سوف نعبر هذا الجسر وسيحدث في طرفة عين: " وَلَكِنَّنَا كُلَّنَا نَتَغَيَّرُ … فِي لَحْظَةٍ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ، عِنْدَ ٱلْبُوقِ ٱلْأَخِيرِ. فَإِنَّهُ سَيُبَوَّقُ ، فَيُقَامُ ٱلْأَمْوَاتُ عَدِيمِي فَسَادٍ، وَنَحْنُ نَتَغَيَّرُ. "(1 كورنثوس 15: 51-52).

يمكننا التأمل في مثل هذه الأسرار ، ولكن الحقيقة هي مهما شطح خيالنا ببساطة لا يمكننا فهم مجد الله وقوته.  أذهاننا محدودة للغاية.  لكن يمكننا أن نتأكد من هذا الشيء الوحيد: لأن يسوع جاء إلى الأرض ، هناك عالم جديد آت.  عالم بلا خطيئة أو فقر أو مرض.  وُلد مخلصنا ليأتي بحياة — حياة ابدية - لذا ، في موسم عيد الميلاد هذا العام ، دعونا نضع إطارًا للقيامة.  عقل وقلب مليء بالأمل في الحياة المتاحة لنا بسبب المسيح الطفل المولود في المذود.

Download PDF