الحزن على الخطيئة | World Challenge

الحزن على الخطيئة

David Wilkerson (1931-2011)April 3, 2020

كثير من المسيحيين هم من محبي يسوع ، لكنهم يخطئون في ضوء النور الذي أُعطي لهم.  لقد سمعوا آلاف الوعظ البار ، ويقرأون الكتاب المقدس يومياً لسنوات ، ويقضون ساعات لا تحصى في الصلاة.  ومع ذلك ، فقد سمحوا لاستمرار الخطية في حياتهم وقطع صلتهم  بيسوع.  عندما يبكت الروح القدس عن خطية لم يتم التعامل معها قط ، يأتي مع تحذير: "هذه الخطيئة يجب أن تذهب!  لن أتساهل في الطريقة التي كنت تنغمس بها ".

أخطأ الملك داود وكشفه الرب ليراه العالم كله (اقرأ القصة في صموئيل الثاني 11 و 12).  لقد عانى داوود من الكثير من المشاكل الخارجية واعتراه القلق داخليًا ، خوفًا من أن يتخلى عنه الرب تمامًا: " قَدْ طَرَحْتَنِي فِي الْهُوَّةِ السُّفْلَى، فِي الأَمَاكِنِ الْمُظْلِمَةِ وَالْعَمِيقَةِ." (مزمور 88: 6).  عندما وقع القلق الشديد على داود ، اعترف:  " “أَذْكُرُ الرَّبَّ فَأَتَنَهَّدُ، أُنَاجِي نَفْسِي فَيُغْشَى عَلَى رُوحِي." (77: 3).

تألم داود من الفضيحة التي سببها وحزنه على العار الذي تسبب به كان غامرًا لدرجة أنه توسل إلى الله ، " نَجِّنِي مِنْ جَمِيعِ مَعَاصِيَّ، وَلَا تَجْعَلْنِي عَاراً عِنْدَ الأَحْمَقِ."(39: 8).  كل لحظة استيقاظه كانت مليئة بأفكار الوقوع في الغضب وصرخ ، " يَا رَبُّ لَا تُوَبِّخْنِي بِغَضَبِكَ، وَلَا تُؤَدِّبْنِي بِسَخَطِكَ!"  (38: 1).  صرخ داود بندم من أعماق قلبه ، " ارْحَمْنِي يَا اللهُ حَسَبَ رَحْمَتِكَ، وَامْحُ مَعَاصِيَّ حَسَبَ كَثْرَةِ رَأْفَتِكَ." (51: 1) ، وسرعان ما غفر له واستعاد له الشركة الحميمة.

إذا كنت تحمل إحساسًا بالفشل وقد أصبحت ضعيفًا ، ومريضًا بالروح ، وعلي وشك الاغماء الروحي ، فقد يكون ذلك لأن خطيتك قطعت صلتك و شركتك مع الله.  لكن الحمد لله على رحمته!  إنه ينبت في روحك مخافة مقدسًة للرب وهذا أمر جيد.  عندما يرى الرب أحد أبنائه يتصارع مع بعض الخطيئة أو العبودية ، يتحرك بسرعة ليعيده إلى طريق الطاعة والسلام.

كن مطمئنًا ، وعد الله بالمغفرة لكل خطيئة: " يَقُولُ ٱلرَّبُّ، لِأَنِّي أَصْفَحُ عَنْ إِثْمِهِمْ، وَلَا أَذْكُرُ خَطِيَّتَهُمْ بَعْدُ." (إرميا 31:34).  اقبل هذا الغفران بالتوبة والسير في حرية متجددة وشركة حميمة مع ابوك السماوي.

Download PDF