الخروج من خلال العاصفة كعابد | World Challenge

الخروج من خلال العاصفة كعابد

David Wilkerson (1931-2011)July 31, 2020

" فَخَلَّصَ ٱلرَّبُّ فِي ذَلِكَ ٱلْيَوْمِ إِسْرَائِيلَ مِنْ يَدِ ٱلْمِصْرِيِّينَ … حِينَئِذٍ رَنَّمَ مُوسَى وَبَنُو إِسْرَائِيلَ هَذِهِ ٱلتَّسْبِيحَةَ لِلرَّبِّ وَقَالُوا: «أُرَنِّمُ لِلرَّبِّ فَإِنَّهُ قَدْ تَعَظَّمَ. ٱلْفَرَسَ وَرَاكِبَهُ طَرَحَهُمَا فِي ٱلْبَحْرِ.  " (خروج 14:30 ؛ 15: 1)

الله يريدك أن تخرج من العاصفة التي تمر بها عابد!  لقد شق طريقًا لك في ليلتك المظلمة ولديه خطة ليخرجك كمثل ساطع لعالم إلامناء لشعبه.

معظم المسيحيين على دراية بما حدث لإسرائيل في البحر الأحمر وكيف أن الله نجى شعبه المختار بأعجوبة.  ومع ذلك ، قد تتساءل ما علاقة هذا الحادث بجعلك عابدًا.

إليكم المشهد: إسرائيل محاصرة  بالبحر وكان الناس يفرحون بحريتهم التي حصلوا عليها حديثًا.  بعد أربعمائة عام من العبودية ، قادهم الله من خارج أفران الحديد في مصر.  وبينما كانوا يستمتعون بأول طعم للحرية ، امتلأوا بالأمل الذي تجلبه الحرية والترنم وصرخوا " أصبحنا  أحرار اخيرا! "  كانوا متحمسين جداً للوعود التي أعطاهم إياها الله.

هذا المشهد يمثل بشكل مؤلم المسيحي الذي تم إنقاذه من الخطيئة - يفرح في حريته المكتشفة حديثًا من العبودية السابقة ولديه ترنم  مقدس في قلبه لأنه يعيش وعود الله.  ولكن بعد ذلك يأتي الهجوم!  في حالة الإسرائيليين ، هاجم جيش فرعون فجأة وبشكل غير متوقع ، مرسلاً موجات صادمة  في جميع أنحاء المخيم.  في ساعة أعظم سلام لإسرائيل ، سعى العدو إلى التهامهم.  في ذروة حريتهم ، خلال ساعة أملهم الكبير ، حاول الشيطان أن يخرجهم منها.

(خروج 14: 10)" رَفَعَ بَنُو إِسْرَائِيلَ عُيُونَهُمْ، وَإِذَا  …  فَفَزِعُوِا جِدًّا، وَصَرَخَ بَنُو إِسْرَائِيلَ إِلَى ٱلرَّبِّ"

على الرغم من خوفهم ، قام الرب بحماية إسرائيل بشكل خارق وحقق لهم النصر. (انظر خروج ).14:31)

عندما يأتيك الشيطان ويحاول هزيمتك ، كما قال موسى لبني إسرائيل ، يقول لك الرب ،(14: 13-14)  " فَقَالَ مُوسَى لِلشَّعْبِ: «لَا تَخَافُوا. قِفُوا وَٱنْظُرُوا خَلَاصَ ٱلرَّبِّ ٱلَّذِي يَصْنَعُهُ لَكُمُ ٱلْيَوْمَ …  ٱلرَّبُّ يُقَاتِلُ عَنْكُمْ وَأَنْتُمْ تَصْمُتُونَ."

ومثل إسرائيل ، يمكن لك ان تخرج  كمصلي وان تهتف بصوت عالٍ في نصرة.

Download PDF