الراحة في محبة الله | World Challenge

الراحة في محبة الله

David Wilkerson (1931-2011)July 12, 2019

هل تعتقد أن إيمانك ضعيف؟ هل صليت بجديه من أجل شئ وصدقت الله من كل قلبك أنه سيمدك به ، ولم ترَ إستجابة؟  تقرأ الوعود المجيدة حول كل الأشياء الممكنة لأولئك الذين يؤمنون: "وَكُلُّ مَا تَطْلُبُونَهُ فِي ٱلصَّلَاةِ مُؤْمِنِينَ تَنَالُونَهُ »." (متى 21:22).  "لِذَلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ مَا تَطْلُبُونَهُ حِينَمَا تُصَلُّونَ، فَآمِنُوا أَنْ تَنَالُوهُ، فَيَكُونَ لَكُمْ." (مرقس 11: 24).  لقد طالبت بتلك الوعودومع ذلك ، جرب ما قد تصدقه - صدقًت حقًا - غالبًا ما تجد نفسك  متحير ، لأن الإجابة إما متأخرة أو غير أمامك .

يعتقد البعض أن هناك سببان فقط لعدم حصولك على ما طلبته: إما أن إيمانك غير حقيقي أو أن هناك خطية في حياتكهذا جعلك تعتقد بأن الله اضطر إلى حجب الجواب حتى تشدد إيمانك بما يكفي لإرضائهاو أن جودة إيمانك لم تتماشى مع معايير الله لاستجابة الصلاة  أو ربما قلت الكلمات الخاطئة أو قدمت "اعترافًا سلبيًا".

صديقي ، هذا النوع من اللاهوت خطأ وهو صفعة في وجه أبينا السماوي المحبيعمل الله المعجزات استجابة لصلاة الإيمان وكل وعد في كلمة الله صحيحولكن هناك شيء رائع حول الطريقة التي يعمل بها اللهإنه ليس الدافع للعمل من أجلنا نتيجة لإيماننا وحدهالله محبة وهذا ما يحفزه على التصرف.

"إِنْ كُنَّا غَيْرَ أُمَنَاءَ فَهُوَ يَبْقَى أَمِينًا ، لَنْ يَقْدِرَ أَنْ يُنْكِرَ نَفْسَهُ." (2 تيموثاوس 2:  13 ، TLB).  إيماني ، إيمانك ، كل إيمان يجب أن يرتكز على اللطف المحب والاهتمام من أبينا السماوي.

"بَلْ بِهَذَا لِيَفْتَخِرَنَّ ٱلْمُفْتَخِرُ: بِأَنَّهُ يَفْهَمُ وَيَعْرِفُنِي أَنِّي أَنَا ٱلرَّبُّ ٱلصَّانِعُ رَحْمَةً وَقَضَاءً وَعَدْلًا فِي ٱلْأَرْضِ، لِأَنِّي بِهَذِهِ أُسَرُّ . "(إرميا 9:24 ، RSV).  دعونا اليوم نمجد ابونا السماوي في محبتة ولطفه.

Download PDF