الراحة في محبة الله | World Challenge

الراحة في محبة الله

David Wilkerson (1931-2011)March 19, 2020

يقول الله لنا ، "يَا ٱبْنِي أَعْطِنِي قَلْبَكَ." (أمثال 23: 26).  تتطلب محبته أن نرد بالمثل ، وأن نشاركه في محبته كليًة ، بدون نقص ، يتطلب كل قلبنا وروحنا وفكرنا وقوتنا.  ومع ذلك ، يخبرنا الرب بعبارات لا لبس فيها ، "  لا يمكنك كسب محبتي بثمن. المحبة الذي أعطيها لك محبة بلا مقابل "  يكتب يوحنا ، " نَحْنُ نُحِبُّهُ لِأَنَّهُ هُوَ أَحَبَّنَا أَوَّلًا." (4:19).

لا أحد يستيقظ في يوم من الأيام ويقرر الابتعاد عن الخطية ومتابعة يسوع.  لا ، إن روح الله القدوس يخترق برية حياتنا ، ويظهر لنا حالتنا الضالة فنشعر بالبؤس من خطايانا.  أرسل أبونا السماوي لنا كلمته ليُظهر لنا الحق ، وأرسل روحه ليبكتنا عن كل خطية ،لقد أتى إلينا هو نفسه.  لقد فعل كل شيء من أجلنا!

يعبر داود عن راحته في حبه لله عندما كتب ، " مَنْ لِي فِي ٱلسَّمَاءِ ؟ وَمَعَكَ لَا أُرِيدُ شَيْئًا فِي ٱلْأَرْضِ."(مزمور 73:25).  القلب الذي يحب الرب يكف تمامًا عن البحث عن الراحة في مكان آخر.  بدلا من ذلك ، يجد الرضا الكامل فيه.  محبة الله خير من الحياة  نفسها.

هذا القلب يفرح أيضًا في حبه لله.  عندما يعرف ابن الله مقدار ما يحبه أبوه ، فإنه يجد سرور في نفسه.  يجب أن يظهر حبنا للآب من خلال ابنه.  يقول يسوع: " قَالَ لَهُ يَسُوعُ: « لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى ٱلْآبِ إِلَّا بِي." (يوحنا 14: 6).  بالمسيح وحده نحن مقبولين عند الآب وبه نستطيع الوصول إليه.

لقد وضع الله كل ما فيه من الخير ، والمحبة ، والرحمة ، والمجد في ابنه وأرسل يسوع ليظهر ويعلن لنا هذا المجد.  هكذا يأتي المسيح إلينا كصورة صريحة ومجسدة لأبينا المحب.  " كَمَا أَحَبَّنِي ٱلْآبُ كَذَلِكَ أَحْبَبْتُكُمْ أَنَا. اُثْبُتُوا فِي مَحَبَّتِي."(يوحنا 15: 9).

عندما تجد العلاقة الحميمة مع الآب ، ستتمكن من السير معه في مجده - طوال أيام حياتك!

Download PDF