الراحة لنفسك المضطربة | World Challenge

الراحة لنفسك المضطربة

David Wilkerson (1931-2011)December 17, 2020

إذا كنت قد أحببت يسوع واتبعته حقًا ولكنك الآن بارد وغير مبال ، فإن الروح القدس يتحدث إليك ، ويدعوك للعودة إلى أحضان المسيح الرحيمة.  يرجى الاستماع إلى ما يقوله الروح القدس: " مَنْ لَهُ أُذُنٌ فَلْيَسْمَعْ مَا يَقُولُهُ ٱلرُّوحُ ." (انظر رؤيا 2: 7).

البرودة الروحية تؤدي إلى قساوة القلب.  يشير بولس إلى هذا عندما يقول أنه قبل عودة المسيح ، "لِأَنَّهُ لَا يَأْتِي إِنْ لَمْ يَأْتِ ٱلِٱرْتِدَادُ أَوَّلًا، وَيُسْتَعْلَنْ إِنْسَانُ ٱلْخَطِيَّةِ ، ٱبْنُ ٱلْهَلَاكِ." (2 تسالونيكي 2: 3).  أولئك الذين " لِأَنَّهُمْ لَمْ يَقْبَلُوا مَحَبَّةَ ٱلْحَقِّ حَتَّى يَخْلُصُوا." (2:10) سوف يقعون تحت ضلال عظيم.  سوف يصدقون الأكاذيب بدلاً من الحقيقة.

يقدم العبرانيون هذا التحذير: " “اُنْظُرُوا أَيُّهَا ٱلْإِخْوَةُ، أَنْ لَا يَكُونَ فِي أَحَدِكُمْ قَلْبٌ شِرِّيرٌ بِعَدَمِ إِيمَانٍ فِي ٱلِٱرْتِدَادِ عَنِ ٱللهِ ٱلْحَيِّ. بَلْ عِظُوا أَنْفُسَكُمْ كُلَّ يَوْمٍ، مَا دَامَ ٱلْوَقْتُ يُدْعَى ٱلْيَوْمَ، لِكَيْ لَا يُقَسَّى أَحَدٌ مِنْكُمْ بِغُرُورِ ٱلْخَطِيَّةِ."(عبرانيين 3: 12-13).

لقد فقد هذا الجيل الحالي مخافة الله ، وعندما لا يكون هناك مخافة الله في الأرض ، يتبعه الدمار.  يتحدث الكتاب المقدس مرارًا وتكرارًا عن مخافة الله: " ٱتَّقِ ٱلرَّبَّ وَٱبْعُدْ عَنِ ٱلشَّرِّ." (أمثال 3: 7).  " مَخَافَةُ ٱلرَّبِّ بُغْضُ ٱلشَّرِّ. ٱلْكِبْرِيَاءَ وَٱلتَّعَظُّمَ وَطَرِيقَ ٱلشَّرِّ وَفَمَ ٱلْأَكَاذِيبِ أَبْغَضْتُ." (8: 13).  " بِٱلرَّحْمَةِ وَٱلْحَقِّ يُسْتَرُ ٱلْإِثْمُ ، وَفِي مَخَافَةِ ٱلرَّبِّ ٱلْحَيَدَانُ عَنِ ٱلشَّرِّ."(16: 6).

لقد حصلنا على أمل كبير.  هذه هي الدعوة: " تَعَالَوْا إِلَيَّ يا جَمِيعَ ٱلْمُتْعَبِينَ وَٱلثَّقِيلِي ٱلْأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ. اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي ، لِأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ ٱلْقَلْبِ ، فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ. لِأَنَّ نِيرِي هَيِّنٌ وَحِمْلِي خَفِيفٌ »."(متى 11: 28-30).

قد يتجاهل العالم الكتاب المقدس ويرفض يسوع الحقيقي ، ابن الله.  قد ينكر العالم حتى وجود الجنة أو الجحيم.  لكن يسوع نفسه قال أنه بعد الموت سيكون هناك يوم دينونة.  يدعونا الروح القدس إلى الاستيقاظ والتسليم الكامل ليسوع - الآن ، اليوم!

أنت تنتمي إلى يسوع وهو يطالبك.  أحثك اليوم ، الآن ، فقط ان تأتي إليه فتجد الراحة لنفسك المضطربة.  يعد الله ان يتقابل معك.

Download PDF