السعي وراء حكمة الله | World Challenge

السعي وراء حكمة الله

David Wilkerson (1931-2011)October 28, 2020

" مَلِكَةُ ٱلتَّيْمَنِ سَتَقُومُ فِي ٱلدِّينِ مَعَ هَذَا ٱلْجِيلِ وَتَدِينُهُ، لِأَنَّهَا أَتَتْ مِنْ أَقَاصِي ٱلْأَرْضِ لِتَسْمَعَ حِكْمَةَ سُلَيْمَانَ ، وَهُوَذَا أَعْظَمُ مِنْ سُلَيْمَانَ هَهُنَا!"(متى 12:42).

كانت ملكة سبأ منزعجة بشدة في روحها من كل أسئلة الحياة الكبيرة - عن الله ، والمستقبل ، والموت - وكانت تتوق للحصول على إجابات.  ومع ذلك ، لا يمكن لأي قدر من الثروة أو الشهرة أو المشورة أن يجيب على صرخات انبعثت من كيانها.  ثم سمعت عن الملك سليمان ، أحكم رجل عاش على الإطلاق.

" وَعِنْدَمَا بَلَغَتْ أَخْبَارُ سُلَيْمَانَ وَإِعْلائِهِ لاِسْمِ الرَّبِّ مَسَامِعَ مَلِكَةِ سَبَأَ، قَدِمَتْ لِتُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْئِلَةً عَسِيرَةً."(1 ملوك 10: 1).

لم يكن الوصول إلى سليمان مهمة سهلة بالنسبة للملكة ، حيث سافرت هي وقافلتها عبر صحراء حارة لمدة تصل إلى خمسة وسبعين يومًا للوصول إليه - وهي رحلة طويلة وشاقة.  ومع ذلك ، لم يكن شيئًا يمكن أن يمنع الملكة ان تتقابل مع سليمان.  ولم يخب ظنها!  أجاب سليمان على أسئلتها بحقائق رائعة ومضيئة.

هنا في متى يقول الرب لنا ، "إذا كنت أنت من أتباعي ، فهل تطلب الحكمة بجدية كما طلبت الملكة حكمة سليمان؟  أنا هنا معك للإجابة على جميع أسئلتك وتحقيق كل أشتياقاتك! "

قد تقول لنا الملكة: " لقد رأيت وسمعت حكمة رجل عاش في زمانى وغيّرت كلماته حياتي.  ولكن جاء الوقت الذي اضطررت فيه إلى ترك محضره.  لكن لك ان لا تترك!  لديك من يعيش فيك وهو أعظم من سليمان.  لديك حق الوصول إلى كل حكمته وبره وقداسته في كل وقت. "

متى كانت آخر مرة خضت فيها تجربة رائعة مع يسوع؟  متى كنت مشدودًا بحكمته التي تمنح السلام لدرجة أنها أبهرتك؟  متى قلت آخر مرة ، " ما تعلمته عن المسيح أعدني لهذه التجربة معه.  أذاب شكوكي ومنحني فرح تام؟

يريد المسيح أن يكشف عن نفسه لأولئك الذين يسعون وراءه مهما كانت التكلفة والذين في جوع شديد لكلمة الله. 

Download PDF