السلام السائد | World Challenge

السلام السائد

Gary WilkersonNovember 4, 2019

"ٱلَّذِي خَلَّصَنَا وَدَعَانَا دَعْوَةً مُقَدَّسَةً ، لَا بِمُقْتَضَى أَعْمَالِنَا ، بَلْ بِمُقْتَضَى ٱلْقَصْدِ وَٱلنِّعْمَةِ ٱلَّتِي أُعْطِيَتْ لَنَا فِي ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ قَبْلَ ٱلْأَزْمِنَةِ ٱلْأَزَلِيَّةِ ." (2 تيموثاوس 1: 9).

كل مؤمن له دعوة مقدسة من الرب ، والله وعدنا بأنه إذا سلكنا بالإيمان ، ووثقنا به ، فسوف تأتي هذه الدعوة بثمارها.  لكن بما أن أي شخص قد  سار مع يسوع لأي فترة زمنية يمكن ان يشهد ، ان تبعيتنا للدعوة يعني أننا سنواجه عقبات على طول الطريق.

كان يشوع قد أبدى قيادة قوية لبني إسرائيل بعد موت موسى وثقت به الناس.  ومع ذلك ، عندما حان الوقت لقيادة الناس عبر نهر الأردن إلى أرض الميعاد ، رأى الله حاجة يشوع إلى الطمأنينة وتحدث معه ثلاث مرات عن الجرأة: "تَشَدَّدْ وَتَشَجَّعْ …إِنَّمَا كُنْ مُتَشَدِّدًا، وَتَشَجَّعْ… تَشَدَّدْ وَتَشَجَّعْ! لَا تَرْهَبْ وَلَا تَرْتَعِبْ لِأَنَّ ٱلرَّبَّ إِلَهَكَ مَعَكَ حَيْثُمَا تَذْهَبُ»." (يشوع 1: 6-7 ، 9).

بينما نسعى بإخلاص إلى العبور إلى أرض الموعد الشخصية لنا ، غالباً ما تظهر أصوات الشك.  "هذا لن يحدث.  خليك في مكانك.  كيف يمكنك أن تكون متأكداً من أنك سمعت من الله؟ "قد تأتي الأسئلة من صديق أو أحد معارفك ، وتتحدى ما تعتقد أنه اتجاه الله.  أو قد يكون صوتًا داخل ذهنك يثير كل حجة لمنعك من إطاعة ارشاد ابوك السماوي.

ستكون أكثر عرضة لهجمات العدو عندما تكون على وشك امتلاك الأرض التي دعاك الله اليها لتقيم فيها.  سيقاوم العدو - وأيضا الجسد - مقاومة قوية في صورة الخوف والقلق والشك وعدم اليقين.  ولكن هذا هو الوقت بالذات  الذي يجب أن تستجيب فيه لنفس التعليمات التي أعطاها الله ليشوع.

تشجع وتشدد!  توفر كلمة الله الراسخة السلام السائد الذي يستند عليه كل ما تفعله حتى لا تتزعزع.

Download PDF