السلام في العاصفة | World Challenge

السلام في العاصفة

David Wilkerson (1931-2011)February 20, 2020

وعد الله النبي زكريا أنه في الأيام الأخيرة ، سيكون سورًا  وقائيًا للنار حول شعبه: " لأَنِّي سَأَكُونُ لَهَا سُوراً مُحِيطاً مِنْ نَارٍ، يَقُولُ الرَّبُّ، وَمَجْداً فِي دَاخِلِهَا»."(زكريا 2: 5  ).  وبالمثل ، يشهد أشعياء: " فَتَكُونُ مِظَلَّةً وَفَيْئاً تَقِيهَا حَرَّ النَّهَارِ، وَمُعْتَصَماً وَمَخْبَأً مِنَ الْعَاصِفَةِ وَالْمَطَرِ." (أشعيا 4: 6).

هذه الوعود تهدف إلى تهدئتنا قبل أن تأتي العاصفة العظيمة في الأيام الأخيرة.  في الواقع ، يقول يسوع إن هذه العاصفة القادمة ستكون مخيفة إلى حد أن قلوب الناس سوف تغشي عليهم مما يأتي على المسكونة. (انظر لوقا 21:26).

الآن ، إذا قال يسوع أن هذه العاصفة ستكون شرسة ، يمكننا أن نتأكد من أنها ستكون لحظة رائعة في التاريخ.  ومع ذلك ، يؤكد لنا الكتاب المقدس أن الله لا يرسل أبدًا أي دينونه على أي مجتمع دون أن يكشف أولاً لأنبيائه عما يزمع القيام به: " “إِنَّ ٱلسَّيِّدَ ٱلرَّبَّ لَا يَصْنَعُ أَمْرًا إِلَّا وَهُوَ يُعْلِنُ سِرَّهُ لِعَبِيدِهِ ٱلْأَنْبِيَاءِ." (عاموس 3: 7)

هذا تعبير رائع عن محبة ربنا الكبيرة لشعبه.  قبيل اي عاصفة للدينونه على وشك الحدوث ، كان دائمًا يأمر أنبيائه بتحذير الناس ليرجعوا إليه: " “وَكَلَّمْتُ ٱلْأَنْبِيَاءَ وَكَثَّرْتُ ٱلرُّؤَى … وَبِيَدِ ٱلْأَنْبِيَاءِ مَثَّلْتُ أَمْثَالًا»." (هوشع 12: 10)  .

دائما ضع في اعتبارك أن الله المحب يدعو شعبه إلى نفسه من أجل حمايتهم في أوقات العاصفة.  لقد تحولت  وبعدت أمتنا بعيدا عن الله.  انظروا فقط إلى معدل الإجهاض ، والمناخ الأخلاقي في المدارس ، والإدمان والتجديف واللاأخلاقية الموجودة في مجتمعنا.

كيف يمكننا ان نتمثل بموقف يسوع في هذه الأوقات العصيبة؟  السر: احتفظ يسوع بحضوره أمام الآب دائمًا !  يتحدث داود عن النبوة عن المسيح: " لِأَنَّ دَاوُدَ يَقُولُ فِيهِ: كُنْتُ أَرَى ٱلرَّبَّ أَمَامِي فِي كُلِّ حِينٍ ، أَنَّهُ عَنْ يَمِينِي، لِكَيْ لَا أَتَزَعْزَعَ." (كتاب أعمال الرسل ٢: ٢٥).  المعنى الحرفي هنا هو ، "كنت دائمًا في حضوره ، أنظر إلى وجهه".

حبيبي ، إذا كنا سنواجه العاصفة القادمة ، فعندئذ نحن تحتاج أن نستعد حتى لا يستطيع شيئ ان يزعج ارواحنا.  والطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي قضاء وقت في محضر الأب ، ناظرين  وجهه.  يجب أن نحتفظ بوقت خلوتنا معه - على ركبنا - حتى يتم إقناعنا تمامًا أنه عن يميننا!

Download PDF