الشعلة الملتهبة | World Challenge

الشعلة الملتهبة

Gary WilkersonJune 29, 2020

عندما يتعلق الأمر بمسيرتنا مع المسيح ، يظهر لنا الكتاب المقدس أن هناك فرقًا جوهريًا بين الشرارة والشعلة ، والذي يمكننا رؤيته عندما نفحص حياة شاول وداود.  كان لشاول تجارب رائعة مع الله ، لحظات أشعلت فيه حماسة شديده وأثارته للعمل.  " فَحَلَّ رُوحُ ٱللهِ عَلَى شَاوُلَ عِنْدَمَا سَمِعَ هَذَا ٱلْكَلَامَ وَحَمِيَ غَضَبُهُ جِدًّا. فَأَخَذَ فَدَّانَ بَقَرٍ وَقَطَّعَهُ، وَأَرْسَلَ إِلَى كُلِّ تُخُومِ إِسْرَائِيلَ بِيَدِ ٱلرُّسُلِ قَائِلًا: «مَنْ لَا يَخْرُجُ وَرَاءَ شَاوُلَ وَوَرَاءَ صَمُوئِيلَ، فَهَكَذَا يُفْعَلُ بِبَقَرِهِ ». فَوَقَعَ رُعْبُ ٱلرَّبِّ عَلَى ٱلشَّعْبِ، فَخَرَجُوا كَرَجُلٍ وَاحِدٍ!" (صموئيل الأول 11:  6-7).

بعد كل لحظات شاول العديدة من المسحة في حياته ، انحرف عن شغفه بالرب.  أحد الأمثلة المعروفة على العصيان هو عندما أمر الله شاول بقتل أجاج ، ملك العدو الذي استولى عليه ، وتدمير كل غنائم المعركة.  لكن شاول أنقذ أجاج وحافظ على بعض الغنائم ، وبهذا قام بإخماد عمل الروح القدس في حياته (انظر صموئيل الأول 15: 8-10).

من ناحية أخرى ، نرى أن داود اُقيم ليكون ملك إسرائيل التالي.  مع نمو سمعته في الطاعة الجريئة ، ازدادت ثمرة طاعته ، مما جعل شاول يشعر بالغيرة.  في مرحلة ما ، كان شاول ينوي قتل داود وحبسه في كهف.  إلا أن الرب كان رحيما ، أوقف  شاول قبل أن يتمكن من تنفيذ خطته.  ببساطة ، كان شاول ناويا على التراجع لكن رحمة الرب عادت إليه مرارًا وتكرارًا.

كان لداود نفس التجارب الروحية التي مر بها شاول ، ولكن الشرارة التي تلقاها داود كانت تزداد اشتعالا.  " فَأَخَذَ صَمُوئِيلُ قَرْنَ ٱلدُّهْنِ وَمَسَحَهُ فِي وَسَطِ إِخْوَتِهِ. وَحَلَّ رُوحُ ٱلرَّبِّ عَلَى دَاوُدَ مِنْ ذَلِكَ ٱلْيَوْمِ فَصَاعِدًا. ثُمَّ قَامَ صَمُوئِيلُ وَذَهَبَ إِلَى ٱلرَّامَةِ."(16: 13).  تُظهر عبارة "منذ ذلك اليوم" الفرق في حياة داود وشاول.  بمجرد أن تلقى داود شرارة من الله ، قام بحراستها وإذكائها وإشعالها.  قرر ، "أريد أن تتزايد هذه الشرارة إلى لهب مشتعل للرب".

صلوا معي اليوم ، "يا الله ، أشكرك على لمستك لي بالروح القدس.  امسحني بقوة للتواصل مع من حولي ونعمة لإظهار محبة يسوع المؤثرة ".

Download PDF