الصلاة تطلق قوة | World Challenge

الصلاة تطلق قوة

David Wilkerson (1931-2011)October 13, 2020

إننا نشهد كوارث على نطاق لم نشهدها من قبل: الأعاصير والحرائق والفيضانات والقحط والاضطرابات القومية.  يسود الخوف واليأس من كل جانب وحتى المعلقين الأكثر ارتيابا يقولون إننا نشهد بالفعل بداية حرب عالمية ثالثة.

ماذا يستطيع شعب الله أن يفعل ليحرك قلبه في هذه الأوقات العصيبة؟  من المؤكد أن الكنيسة ليست عاجزة.  قال يوئيل النبي: " «وَلَكِنِ ٱلْآنَ، يَقُولُ ٱلرَّبُّ، ٱرْجِعُوا إِلَيَّ بِكُلِّ قُلُوبِكُمْ … وَٱرْجِعُوا إِلَى ٱلرَّبِّ إِلَهِكُمْ لِأَنَّهُ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ، بَطِيءُ ٱلْغَضَبِ وَكَثِيرُ ٱلرَّأْفَةِ ".  (يوئيل 2: 12-13).

دعا جميع أنبياء العهد القديم شعب الله للصلاة الجماعية.  أعلن يسوع نفسه ، " وَقَالَ لَهُمْ: «مَكْتُوبٌ: بَيْتِي بَيْتَ ٱلصَّلَاةِ يُدْعَى. »." (متى 21:13).  الحقيقة هي أن تاريخ العالم قد يتغير بصلوات كنيسة المسيح.

أُعطي الروح القدس لأول مرة في بيت الله ، في العلية.  هناك " هَؤُلَاءِ كُلُّهُمْ كَانُوا يُواظِبُونَ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ عَلَى ٱلصَّلَاةِ وَٱلطِّلْبَةِ." (أعمال الرسل 1: 14).  قيل لنا أن ملاكًا أطلق سراح بطرس من السجن ، بينما "  كَانَ كَثِيرُونَ مُجْتَمِعِينَ وَهُمْ يُصَلُّونَ." (١٢:١٢).  كانت الصلاة المستمرة الجماعية تُقام من أجل إطلاق سراح بطرس.

من الواضح أن الله يطلق الكثير من القوة خلال صلوات كنيسته.  وبالتالي ، لا يمكن الاستهانة بالدعوة إلى صلوات كهذه.  نحن نعلم أن الكنيسة قد تم تفويضها لربح النفوس ، وللقيام بأعمال خيرية ، ولتكون مكانًا لكرازة  كلمة الله.  لكن أولاً وقبل كل شيء، يجب أن تكون الكنيسة بيتًا للصلاة- وهذه هي دعوتها الأساسية.

" وَأَقُولُ لَكُمْ أَيْضًا: إِنِ ٱتَّفَقَ ٱثْنَانِ مِنْكُمْ عَلَى ٱلْأَرْضِ فِي أَيِّ شَيْءٍ يَطْلُبَانِهِ فَإِنَّهُ يَكُونُ لَهُمَا مِنْ قِبَلِ أَبِي ٱلَّذِي فِي ٱلسَّمَاوَاتِ ،" (متى 18: 19).

لكن قوة الصلاة لا تقتصر على التجمعات الكبيرة وحدها ؛  يمكننا أن نجدها في ألفة منازلنا.  ومارس يسوع الصلاة في الخلاء وأوصى بها لتلاميذه.  " وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صَلَّيْتَ فَٱدْخُلْ إِلَى مِخْدَعِكَ وَأَغْلِقْ بَابَكَ، وَصَلِّ إِلَى أَبِيكَ ٱلَّذِي فِي ٱلْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ ٱلَّذِي يَرَى فِي ٱلْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلَانِيَةً."(متى 6: 6).  كانت المنازل في أيام يسوع تحتوي على غرفة داخلية كانت بمثابة غرفة خزين ، وأيضا مكان يمكنهم الصلاة فيها في الخفاء ، لذلك كان من السهل عليهم فهم هذا .

وضرب يسوع مثالاً للصلاة الخاصة: " وَفِي ٱلصُّبْحِ بَاكِرًا جِدًّا قَامَ وَخَرَجَ وَمَضَى إِلَى مَوْضِعٍ خَلَاءٍ ، وَكَانَ يُصَلِّي هُنَاكَ،"(مرقس 1: 35).  " وَبَعْدَمَا صَرَفَ ٱلْجُمُوعَ صَعِدَ إِلَى ٱلْجَبَلِ مُنْفَرِدًا لِيُصَلِّيَ … كَانَ هُنَاكَ وَحْدَهُ." (متى 14: 23).

Download PDF