العبادة التلقائية القلبية | World Challenge

العبادة التلقائية القلبية

David Wilkerson (1931-2011)March 27, 2020

" فَأَسْرَعَ مُوسَى وَخَرَّ إِلَى ٱلْأَرْضِ وَسَجَدَ." (خروج 34: 8).  غمر الاعلان عن طبيعة الله موسى عندما رأى كيف أن ألاب السماوي رحيم ورؤوف وصبور مع أبنائه - حتى أولئك صلاب الرقبة الذين يحزنونه .

من المهم أن نلاحظ أن هذا هو أول ذكر لعبادة موسى على الإطلاق.  قبل هذا الإعلان عن مجد الله ، صلى موسى بدموعه وتشفع لإسرائيل بل وتحدث مع الله وجهاً لوجه.  ولكن هذه هي المرة الأولى التي نقرأ فيها عبارة  "[موسى] سجد أي عبد ".

هذا يخبرنا الكثير عن الكنيسة اليوم.  يمكن للمسيحيين أن يصلوا بجد دون أن يتعبدوا ؛  في الواقع ، من الممكن أن تكون محاربًا للصلاة ومتشفع ولا تزال غير عابد.  لا يمكن تعلم العبادة ، إنها اشتعال تلقائي - فعل قلب غمره الإعلان  بمجد الله ومحبتة المذهلة لنا.

العبادة هي استجابة الامتنان التي تدرك كيف كان يجب أن تدمرنا  خطايانا منذ فترة طويلة ، نحمل على عاتقنا غضب الله الكامل على كل إخفاقاتنا وفشلنا.  ولكن بدلاً من ذلك ، أتى إلينا الله بإعلان قوي: "ما زلت أحبك!

في هذه النقطة من الكتاب المقدس ، لم يعد موسى يتضرع من اجل شعب إسرائيل الخاطئ  ولم يكن يطلب من الرب الإرشاد.  لم يكن حتى يصرخ من أجل معجزة العتق أو من أجل القوة أو الحكمة.  ولكنه كان يتعجب من اعلان مجد الله!

يجب أن يكون الإعلان عن مجد الله منبع كل عبادتنا.  يجب أن نطالبه بمجده بانتظام ؛  إنه حقنا المعين ومن المفترض أن يُطالب به.  عندما يقول بولس ، " لَسْتُ أُبْطِلُ نِعْمَةَ ٱللهِ!" (غلاطية 2: 21) ، فهو يعني "لن أبطل عرض الله بالرحمة برفضها".  أولئك الذين يعبدون الله حقا يطلبون نعمة وبركة وعوده ويرون مجد محبته في المسيح.

تمسك بمجد الله اليوم واسمح له أن يرشدك لإعلان جديد للعبادة.

Download PDF