العبادة الوثنية اليوم | World Challenge

العبادة الوثنية اليوم

David Wilkerson (1931-2011)January 21, 2020

في هذا العصر المعقد ، نجد صعوبة في فهم وثنية العهد القديم.  من المذهل ان نقرأ عن الأشخاص الأذكياء الذين أعماهم ابليس إلى درجة أنهم قاموا بعبادة  الصور المنحوتة يدوياً من الخشب والحجر والمعادن النفيسة.  ومع ذلك ، فإن خطيئة الوثنية هي التي أنزلت غضب الله الفظيع على شعبه.  "وَأَنْتَ فَلَا تُصَلِّ لِأَجْلِ هَذَا ٱلشَّعْبِ … لَا أَسْمَعُكَ." (إرميا 7:15).

هذا هو إعلان الله ضد العبادة الوثنية في العهد القديم.  ومع ذلك يكره عبادة الأصنام بنفس القدر اليوم.  وثنية جديدة تجتاح أمريكا الآن.  هناك تقارير مزيفة عن تحرك الله في أجزاء مختلفة من البلاد ، لكن يجب أن تكون حذراً من الي أين تذهب وما هو الروح الذي تستند عليه.  يجب أن يكون لديك الفطنة من أجل تجنب الوقوع في عبادة الأصنام التي تبعدك بعيدا عن صليب المسيح.

الصليب - بما في ذلك متطلباته وآماله - هو جوهر الإنجيل ويجب أن تركز عليه أي رسالة أو عبادة.  بدون الصليب ، كل ما تبقى هو قشور مزيفة - إنجيل منحرف يهين الرب.  هناك خدام يتمتعون بالقوة واللباقة والبهجة والحذاقة ، لكنهم يبشرون "بإنجيل مختلف".

لقد رأى بولس أن هذا بدأ يحدث  في يومه: "إِنِّي أَتَعَجَّبُ أَنَّكُمْ تَنْتَقِلُونَ هَكَذَا سَرِيعًا عَنِ ٱلَّذِي دَعَاكُمْ بِنِعْمَةِ ٱلْمَسِيحِ إِلَى إِنْجِيلٍ آخَرَ! لَيْسَ هُوَ آخَرَ ، غَيْرَ أَنَّهُ يُوجَدُ قَوْمٌ يُزْعِجُونَكُمْ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُحَوِّلُوا إِنْجِيلَ ٱلْمَسِيحِ. وَلَكِنْ إِنْ بَشَّرْنَاكُمْ نَحْنُ أَوْ مَلَاكٌ مِنَ ٱلسَّمَاءِ بِغَيْرِ مَا بَشَّرْنَاكُمْ، فَلْيَكُنْ «أَنَاثِيمَا »!" (غلاطية 1: 6-8).

سبحوا الله لخدام المسيح الحقيقيين الذين يعلنون بجرأة إنجيل الصليب.  إنهم الحصن ضد عبادة الأصنام في هذه الأيام الأخيرة!

Download PDF