الفشل ليس اخر المطاف | World Challenge

الفشل ليس اخر المطاف

Tim DilenaNovember 2, 2019

بطرس هو مثال كلاسيكي للمؤمن الذي فشل وبعد ذلك قام وانتفض  فنجح وتمتع بنجاح كبير.اقرأ مرقس إصحاح ١٤.  قبل صلب الرب يسوع ، أنكر يسوع ثلاث مرات: 66-72).  في الوقت الذي أتيحت له فيه فرصة عظيمة لتكريم المسيح ، أنكره حرفيًا.  لكن بعد القيامة ، واجه بطرس لقاءًا وجهًا لوجه  مع يسوع الذي بث  فيه روحًا وطاقة جديدة في خدمته.

"بَعْدَ ذلِكَ أَظْهَرَ يَسُوعُ نَفْسَهُ لِلتَّلامِيذِ مَرَّةً أُخْرَى عِنْدَ شَاطِئِ بُحَيْرَةِ طَبَرِيَّةَ. وَقَدْ أَظْهَرَ نَفْسَهُ هَكَذَا: اجْتَمَعَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وَتُومَا، الْمَعْرُوفُ بِالتَّوْأَمِ، وَنَثَنَائِيلُ… وَتِلْمِيذَانِ آخَرَانِ". "(يوحنا 21: 1).   

لقد اختبر بطرس رؤية قبر يسوع الفارغ بعد القيامة.  ثم رأى يسوع يخترق  الجدران ، ورأى أن توما الشكاك يصبح توما المؤمن؟ ، وشهد يسوع يفعل العديد من الآيات.  (انظر يوحنا 20).  انتهى لقاء بطرس مع يسوع بقوله له يسوع: "«أَطْعِمْ خِرَافِي"!" (يوحنا 21: 17).  لقد سامحه الرب يسوع تماما وأسترده  وقاده  ليعظ الإنجيل بجرأة

الفشل هو جزء من الحياة.  الكل يختبره ولكن لا ينتفض الكل بعد ذلك.  تذكر دائما هذا ، ان ؛  الفشل ليس اخر المطاف.  كان سكوت هاميلتون الأمريكي المتقاعد والحاصل على الميدالية الذهبية الأولمبية، ذو تربيه مسيحيه ، لكنه ، بشهادته الشخصية ، ترك الله يخرج من حياته.  لكن استجابة للكثير من الصلاة ، عاد الرب يسوع اليه  الإيمان وجدد علاقته مع يسوع المسيح.  يتحدث عن الفشل بهذه الطريقة: "لقد حسبت مرة واحدة عدد المرات التي وقعت فيها خلال مسيرتي في التزلج.  كان ! " ٤١٦٠٠مرة وقمت ٤١٦٠٠ مرة  وهذا ما يجب أن نفعله جميعًا عندما نقع |: نقوم!

يقول داود ، "الرَّبُّ يُثَبِّتُ خَطْوَاتِ الإِنْسَانِ الَّذِي تَسُرُّهُ طَرِيقُهُ. إِنْ تَعَثَّرَ لَا يَسْقُطُ، لأَنَّ الرَّبَّ يَسْنِدُهُ بِيَدِهِ.". 37:23-24مزمور

“أمثال ٤٢:١٦"لأَنَّ الصِّدِّيقَ يَسْقُطُ سَبْعَ مَرَّاتٍ، وَمَعَ ذَلِكَ يَنْهَضُ

كمؤمن ، فإن الله يراك دائمًا بارًا - في أيامك الحسنه  وأيام سقوطك.  الشيء الأكثر أهمية هو أنك خُلصت  وقد ضمك اليه ولك علاقة ثقة مع ابوك السماوي ، الذي يضمك بمحبته الغير مشروطة.

رعى تيم ديلينا جماعة في مدينة ديترويت لمدة ثلاثين عامًا قبل أن يعمل في بروكلين  تابرناكل  في مدينة نيويورك لمدة خمس سنوات.  يعيش هو وزوجته سيندي كراعي حاليا  في لافايت ، لويزيانا.

Download PDF