القي همك على الله | World Challenge

القي همك على الله

David Wilkerson (1931-2011)July 19, 2019

"لَكِنِ ٱطْلُبُوا أَوَّلًا مَلَكُوتَ ٱللهِ وَبِرَّهُ ، وَهَذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ. فَلَا تَهْتَمُّوا لِلْغَدِ، لِأَنَّ ٱلْغَدَ يَهْتَمُّ بِمَا لِنَفْسِهِ. يَكْفِي ٱلْيَوْمَ شَرُّهُ. "(متى 6: 33-34).

الإيمان الثابت هو تسليم كل شيء في يد الله.  يقول الإيمان الثابت للرب ، " ألقي  كل ما امر به ، كل همي ، بين يديك.  وأطالبك  بآتمام وعدك بالالتزام بكل ما توعد به - لأنك كلي المعرفة  وكلي القدرة - لتحافظ علىي ".

كلما تواجه الآلام والاضطهاد ، يحب الشيطان أن يهمس المخاوف والأكاذيب: "كيف ستجتاز هذه الأزمة؟  ماذا ستفعل الان؟  إذا كان الله أمينا ، فكيف يمكن أن يحدث هذا لك؟  كيف يمكن أن يعرض أحبائك للخطر بهذه الطريقة؟  ماذا يكون مصيرك ، عائلتك ، وظيفتك ، وخدمتك؟ "

يقوم الإيمان الثابت ويجيب على أكاذيب العدو: "يا ابليس ، أنت تطرح الأسئلة الخاطئة.  ليس السؤال بالنسبة لي الآن ماذا انا فاعل وكيف سأقوم بذلك ؛  ليس ما سوف يكون لي.  لقد وضعت بالفعل كل ما يهمني في أيدي ابي المحب.  لقد وثقت به في جميع أحوالي المستقبليه لأنه أثبت نفسه أمينا  مرارًا وتكرارًا.  يمكن الوثوق به! "

السؤال للمؤمنين هو ، "كيف يمكنني أن أحب ربي وأخدمه بطريقة أفضل؟  كيف أخدم الآخرين  كنفسي؟ "كما ترى ، الإيمان الثابت يعلن ،"لا تكن مشيئتي الخاصة ؛  بل لتكن مشيئته .  لا يوجد جدول أعمال شخصي لي!  لا ولن العب دور الله من خلال محاولة حل مشاكلي أو مشاكل الآخرين. "

بهذا الإيمان ، سوف تكون مستعدًا بما يأتي في طريقك وسيكون قلبك  ثابتا بأبيك السماوي.  آمل أن يحفظ الروح القدس عقلك ثابتا على الرب ووعوده!

Download PDF