الكمال بالمحبة | World Challenge

الكمال بالمحبة

David Wilkerson (1931-2011)November 12, 2019

المحبة والمخافة والطاعة - عندما يتعلق الأمر بالسير مع الله ، فإنهم لا ينفصلون لأنه لا يمكنك ممارسة واحد دون الآخر.

المخافة - "مَخَافَةُ ٱلرَّبِّ بُغْضُ ٱلشَّرِّ. ٱلْكِبْرِيَاءَ وَٱلتَّعَظُّمَ وَطَرِيقَ ٱلشَّرِّ وَفَمَ ٱلْأَكَاذِيبِ أَبْغَضْتُ."(أَمْثَالٌ  ٨: ١٣).

المحبة - "اَلَّذِي عِنْدَهُ وَصَايَايَ وَيَحْفَظُهَا فَهُوَ ٱلَّذِي يُحِبُّنِي ، وَٱلَّذِي يُحِبُّنِي يُحِبُّهُ أَبِي، وَأَنَا أُحِبُّهُ، وَأُظْهِرُ لَهُ ذَاتِي»." (يوحنا 14:21).

الطاعة - "وَهَذِهِ هِيَ ٱلْمَحَبَّةُ: أَنْ نَسْلُكَ بِحَسَبِ وَصَايَاهُ. " (2 يوحنا 6).

لا يمكنك أن تحب الله دون مخافة الله ؛  لا يمكنك أن تحبه دون طاعة كلمته.  يعلم البعض أن الخوف من الله فقط هو الذي يحث المؤمنين إلى الهروب من الخطيئة ، بينما يعلم الآخرون أن الدافع الصحيح الوحيد ضد الخطيئة هو المحبة.  إن محبته تعني إطاعة كل أمر له ، لكن ما الذي ينتج عنه طاعة ثابتة ودائمة؟ تنبع الطاعة المحبة من مصدر واحد: المخافة من الله الحي.  طاعة ولدت من قبل المخافة الحقيقي والورع من الله هي المحبة  الكاملة

إذا كانت حقاً مخافة الله فيك ، فستطيع طاعة كل كلمة له.  أنت تحصل على مخافة  الله كما فعلت إسرائيل: أنت تعلم ذلك!  الرب مستعد لتعليم مخافته لجميع الذين يرغبون في ذلك: "هَلُمَّ أَيُّهَا ٱلْبَنُونَ ٱسْتَمِعُوا إِلَيَّ فَأُعَلِّمَكُمْ مَخَافَةَ ٱلرَّبِّ. "(مزمور 34:11).  أبونا المحب يعلمنا مخافته من خلال كلمته.

وعد يسوع بركات لا تكاد تُصدق لجميع الذين يطيعونه.  "اَلَّذِي عِنْدَهُ وَصَايَايَ وَيَحْفَظُهَا فَهُوَ ٱلَّذِي يُحِبُّنِي ، وَٱلَّذِي يُحِبُّنِي يُحِبُّهُ أَبِي، وَأَنَا أُحِبُّهُ، وَأُظْهِرُ لَهُ ذَاتِي»." (يوحنا 14: 21).  هذا هو واحد من أقوى الوعود في كلمة الله!  لدي الآب محبة  خاصه في قلبه لأولئك الذين يسيرون في طاعة ابنة.

إبدأ بالسير  بطاعة  كاملة  لكل ما تعرفه عن أوامره وسوف تكون كاملاً في محبتك ليسوع! 

Download PDF