المشكلة في يوم ما | World Challenge

المشكلة في يوم ما

David Wilkerson (1931-2011)June 13, 2019

واحدة من أكثر الكلمات المأساوية في أي لغة هى يوما ما.  يلخص الآمال والأحلام التي لم تتحقق  لهذا الجيل بأكمله.  الكثير منهم مقيدون ، وحيدون ،قلوبهم محطمة، محبطون ، خائب الأمل ، مرفوضون ، في انتظار حدوث معجزة.  لكن لن يحدث شيء ما لم يتخذوا خطوات لتحقيق ذلك.

جلس أربعة من الرجال البرص خارج مدينة السامرة المحاصرة وكان الجيش الآرامي مصممًا على موتهم جوعا.  قد يكون من المحتمل لهؤلاء الرجال ان يموتوا جوعا ، لكنهم قرروا أن يفعلوا شيئًا حيال وضعهم اليائس.  سألوا: "فَقَالَ أَحَدُهُمْ لِصَاحِبِهِ: «لِمَاذَا نَحْنُ جَالِسُونَ هُنَا حَتَّى نَمُوتَ؟… وَإِنْ قَتَلُونَا مُتْنَا…فَقَامُوا فِي ٱلْعِشَاءِ لِيَذْهَبُوا إِلَى مَحَلَّةِ ٱلْأَرَامِيِّينَ… فَلَمْ يَكُنْ هُنَاكَ أَحَدٌ. "(2 ملوك 7: 3-5).  عندما دخلوا إلى المخيم ، اكتشفوا الطعام والذهب والملابس - كانت قلوبهم مشتاقة ، لأن الرب تدخل (أنظر الآيات 7-8).

هناك شيء خاطئ بشكل مأساوي في الطريقة التي يعيش بها معظمنا في الحياة المسيحية.  نحن لا نعيش بالطريقة التي قصدها الله لنا على الإطلاق!  تأمل في الصفات التي يستخدمها الله لوصف الحياة التي يوفرها لجميع المؤمنين: الأفضل  والغلبة ؛  الرضى ، الفرح.  سلام الله والنور بلا ظلمة ؛  الحرية ، الحكمة ، الهتاف والبركات الطيبة ؛  القوة والهدوء والضمان والنصرة!

الآن فكر في الصفات السلبية التي قذف بها المسيحيون اليوم: التأقلم والاكتئاب والخوف؛  قلق ، عدم النوم ، الوحدة ؛  الكآبة ، الفراغ ، الأرق.  الضعف ، الإحساس بالذنب ، الادانة ؛  الاضطهاد ، العصبيه ، الحيرة ، الاستنزاف .

لم يقصد الله أبداً أن يعيش أولاده  كما لو أنه قد غادر الأرض وترك  لابليس ان يسيطر.  أكثر المؤمنين بيننا ينهارون وحتى الأقوى يأيسون  في بعض الأحيان.  ولكن هذا يجب ألا يسمح  للاستمرار!

المسيح سيجي منتصرا ، كنيسة غالبة على كل قوة العدو.  "وَلَكِنْ شُكْرًا لِلهِ ٱلَّذِي يَقُودُنَا فِي مَوْكِبِ نُصْرَتِهِ فِي ٱلْمَسِيحِ كُلَّ حِينٍ، وَيُظْهِرُ بِنَا رَائِحَةَ مَعْرِفَتِهِ فِي كُلِّ مَكَانٍ." (2 كورنثوس 2: 14).

أيها الأحباء ، انهض اليوم وسير في النصرة لأن "وَلَكِنَّنَا فِي هَذِهِ جَمِيعِهَا يَعْظُمُ ." (رومية 8: 37).

Download PDF