المواساة في المعاناة | World Challenge

المواساة في المعاناة

David Wilkerson (1931-2011)January 15, 2020

هناك "مدرسة المواساة في  مدرسة الروح القدس" التي تتكون من القديسين المجربين الذين عانوا كثيرًا وتحملوا الإغراءات  المستمرة والتجارب وسوء المعاملة.  يتحدث الإنجيل عن "وَشَرِكَةَ آلَامِهِ ." (فيلبي 3: 10) - شركة المعاناة المشتركة.  أسس يسوع هذه المدرسة وأثبت أنه من الممكن تحمل كل نوع من المشقة والتخرج منها كمنتصر.

قد  رُفض يسوع ، ولم يُثق به ، وعانى من سوء المعاملة ، والسخرية ، واتهامه زوراً.  لقد كان يعرف كيف يكون الشعور بالوحدة والجوع والفقر وكونه غير محبوب والخزي والافتراء والسخرية ؛  كان يُسمى كاذب ، محتال ، نبي كاذب.  أسرته أساءت فهمه ؛  فقد أصدقاؤه الأقربين ثقتهم به ؛  تركه تلاميذه وهربوا.  وأخيرا ، كان يُبصق عليه ، و يسُخر منه ، وقُتل.

من المؤكد أن يسوع يرثي  مع كل آلامنا ومعاناتنا لأنه جُرب في كل شيئ بنفس الظروف.  "لِأَنْ لَيْسَ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ غَيْرُ قَادِرٍ أَنْ يَرْثِيَ لِضَعَفَاتِنَا ، بَلْ مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا ، بِلَا خَطِيَّةٍ." (عبرانيين 4: 15).

قد تحب يسوع الآن أكثر من أي وقت مضى ، لكنك قد تمر أيضًا بالألم والتجارب والمحن.  يمكنك أن تكون متأكداً من أن الله لديه غرض إلهي وراء كل واحد.  اعتقد اليهود أنه إذا كان الله مسرورًا بك ، فسوف تكون دائمًا مباركًا ولا تعاني أبدًا.  لهذا السبب ، لم يرغب بولس في أن يكون الخلط بين المتجددين بسبب المشاكل التي احتشدت حوله.  انتشرت تقارير عن معاناته عبر الكنائس ، فكتب قائلاً: "كَيْ لَا يَتَزَعْزَعَ أَحَدٌ فِي هَذِهِ ٱلضِّيقَاتِ. فَإِنَّكُمْ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّنَا مَوْضُوعُونَ لِهَذَا. لِأَنَّنَا لَمَّا كُنَّا عِنْدَكُمْ، سَبَقْنَا فَقُلْنَا لَكُمْ: إِنَّنَا عَتِيدُونَ أَنْ نَتَضَايَقَ ."(تسالونيكي الأولى 3: 3-4).

ليست المعاناة في حد ذاتها أن تعلمنا.  بل إن نفهم ونتقبل أن هذا من يده ، لأغراضه ، من أجل صالحنا.  تذكر أن كلمة الله تقول: "كَثِيرَةٌ هِيَ بَلَايَا ٱلصِّدِّيقِ ، وَمِنْ جَمِيعِهَا يُنَجِّيهِ ٱلرَّبُّ." (مزمور 34: 19).

لا تتفاجئ عندما تعاني!  لكن كن على يقين من أن الله يبرهن نفسه أمينًا  ، وأنه دائمًا ما يخرج من الموت حياة.  قال يسوع ، "قَدْ كَلَّمْتُكُمْ بِهَذَا لِيَكُونَ لَكُمْ فِيَّ سَلَامٌ. فِي ٱلْعَالَمِ سَيَكُونُ لَكُمْ ضِيقٌ ، وَلَكِنْ ثِقُوا: أَنَا قَدْ غَلَبْتُ ٱلْعَالَمَ ». "(يوحنا 16: 33).

Download PDF