النصرة على العاصفة المستعرة | World Challenge

النصرة على العاصفة المستعرة

Gary WilkersonFebruary 17, 2020

نعلم أن يسوع حقق النصرة  لنا في الجلجثه عندما هزم الموت والشيطان وقوة الخطيئة.  والسؤال المتبقي للمؤمنين هو ، "الآن ماذا بعد؟  أعلم أن يسوع حقق نصرتي على الصليب ، لكن أين انتصاره في الصراع الذي يدور الآن في حياتي؟ "

عندما أصبح يسوع مخلصك ، جعلك خليقة جديدة ولكن على الرغم من أنك قد تغيرت ، إلا أن العالم ظل كما هو. وبسبب هذا، هناك قوى تصطف ضدك - العالم والشيطان وحتى جسدك - في حرب ضد روحك.

بعض المعارك خارجية ، مثل الهجوم على حياتنا الزوجية وأموالنا وأطفالنا.  معارك أخرى داخلية ، مثل القلق والاكتئاب والجزع.  "هل يمكن أن يُنقذ زواجي؟" "هل سيأتي طفلي إلى الرب؟"  يجري كل هذا في حياتنا اليومية.

قد نأخذ موقفا ضد الشيطان لصده،  لكن قد لا نرى أي تقدم.  هذا ما حدث لإسرائيل عندما واجهوا الفلسطينيين.  " وَكَانَ ٱلْفِلِسْطِينِيُّونَ وُقُوفًا عَلَى جَبَلٍ مِنْ هُنَا، وَإِسْرَائِيلُ وُقُوفًا عَلَى جَبَلٍ مِنْ هُنَاكَ، وَٱلْوَادِي بَيْنَهُمْ.” صَمُوئِيلَ ٱلْأَوَّلُ  (17: 3).  اصطف شاول جميع رجاله لوقف تقدم الفلسطينيين ، وتحقيق نوع من المواجهة.  لكن هل هذا أوقف ذلك العدو؟  لا على الاطلاق.  في الواقع ، أخرج الفلسطينيون سلاحًا أكبر في شخص جليات.

كلنا نعرف قصة جليات الجبار ، العملاق الذي سخر من المحاربين الأقوياء في إسرائيل حتى شعروا بالفزع والإحساس بالعار.  يستخدم الشيطان الان نفس التكتيكات ضدنا ، في محاولة لتخويفنا وإحساسنا بالعار حتى نقول مع الشاب المنتصر ، داود: " أَنَّهُ لَيْسَ بِسَيْفٍ وَلَا بِرُمْحٍ يُخَلِّصُ ٱلرَّبُّ ، لِأَنَّ ٱلْحَرْبَ لِلرَّبِّ وَهُوَ يَدْفَعُكُمْ لِيَدِنَا»." صَمُوئِيلَ ٱلْأَوَّلُ "(17: 46-47).  لم يكن هناك سيف في يد داود ولكن عدوه العملاق لم يكن لديه فرصة لأن المعركة كانت للرب!

انتصر يسوع على الصليب وضمن نصرتك !  الله سوف يقود معركة من أجلك وأنت تثق به.

Download PDF