النصر الذي يبدو كما لو انه هزيم | World Challenge

النصر الذي يبدو كما لو انه هزيم

Carter ConlonJanuary 18, 2020

 لقد قرأنا في كلمة الله أنه في الأيام الأخيرة ، تكثر الخطيئة وسوف تفتر محبة الكثيرين.  من يستطيع أن ينكر أن هذا ما يحدث اليوم؟  يستمر المجتمع في الانحدار إلى ظلام دامس يوميًا تقريبًا ، وقد يصبح من السهل أن يصاب بالفتور بكل أنواع المحبة.  في نهاية المطاف ، سينتهي الأمر بالكثير من المسيحيين إلى الإحباط  في الواقع ، تم  هذا بالفعل للبعض.

 يخبرنا كتاب لوقا عن وقت كان فيه اثنان من التلاميذ "وَإِذَا ٱثْنَانِ مِنْهُمْ كَانَا مُنْطَلِقَيْنِ… إِلَى قَرْيَةٍ بَعِيدَةٍ عَنْ أُورُشَلِيمَ سِتِّينَ غَلْوَةً، ٱسْمُهَا «عِمْوَاسُ». وَكَانَا يَتَكَلَّمَانِ بَعْضُهُمَا مَعَ بَعْضٍ عَنْ جَمِيعِ هَذِهِ ٱلْحَوَادِثِ. وَفِيمَا هُمَا يَتَكَلَّمَانِ وَيَتَحَاوَرَانِ، ٱقْتَرَبَ إِلَيْهِمَا يَسُوعُ نَفْسُهُ وَكَانَ يَمْشِي مَعَهُمَا. وَلَكِنْ أُمْسِكَتْ أَعْيُنُهُمَا عَنْ مَعْرِفَتِهِ".(لوقا 24: 13-16).  لقد انخرط هذان الشخصان في تفكيرهما - تقييمهما الخاص حدث للتو بصلب يسوع - لدرجة أنهما لم يستطيعا رؤية الرب نفسه يسير معهم.

 عندما سأل يسوع الرجال عن سبب حزنهم ، أجابوا ، "كَيْفَ أَسْلَمَهُ رُؤَسَاءُ ٱلْكَهَنَةِ وَحُكَّامُنَا لِقَضَاءِ ٱلْمَوْتِ وَصَلَبُوهُ. وَنَحْنُ كُنَّا نَرْجُو أَنَّهُ … " يسوع قد اُقيم"(24: 20-21).  من بين الأموات ، لكن ما كان في الواقع نصرًا كبيرًا كان يبدو وكأنه هزيمة في اعينهم.

 هذا هو نفس المأزق التي يجب أن نحذرمنه.  نعتقد أننا نعرف ما هو على وشك أن يفعله الله ، ونصوغ في أذهاننا الصورة الكاملة لكيفية حدوث كل شيء.  ومع ذلك ، عندما لا يحدث بالطريقة التي نعتقد أنه يجب حدوثه ، نجد أنفسنا نتصارع مع الإحباط.

 كان الرجال على الطريق المؤدي إلى عمواس على علم خاطىء لكنهم كانوا متفائلون.  هذا هو الوقت الذي ظهر فيه الرب لهم وقال بما يعني انه لم يجبر نفسه عليهم ولكم إن أرادوا ان يفتح نظركهم علي الكتب و ان يوريهم الأمور المختصة ، "ثُمَّ ٱبْتَدَأَ مِنْ مُوسَى وَمِنْ جَمِيعِ ٱلْأَنْبِيَاءِ يُفَسِّرُ لَهُمَا ٱلْأُمُورَ ٱلْمُخْتَصَّةَ بِهِ فِي جَمِيعِ  ٱلْكُتُبِ" (انظر ٢٧).

 هل أنت على استعداد ان تسمح لله بإطلاق العنان للكتاب المقدس وإظهار طرقه لك؟  تذكر أن طرق الله أعلى من طرقك وما قد يبدو لك وكأنه هزيمة هو النصر فعلاً!  مثل هؤلاء التلاميذ ، اطلب من يسوع ان

Download PDF