النصر من خلال وسائل الله | World Challenge

النصر من خلال وسائل الله

Carter ConlonJanuary 4, 2020

وَكَلَامِي وَكِرَازَتِي لَمْ يَكُونَا بِكَلَامِ ٱلْحِكْمَةِ ٱلْإِنْسَانِيَّةِ ٱلْمُقْنِعِ ، بَلْ بِبُرْهَانِ ٱلرُّوحِ وَٱلْقُوَّةِ  لِكَيْ لَا يَكُونَ إِيمَانُكُمْ بِحِكْمَةِ ٱلنَّاسِ بَلْ بِقُوَّةِ ٱللهِ." (1 كورنثوس 2: 4-  5).  لم يكن بولس رجل ضعيف في الطبيعي.  في الواقع ، كان قائدا بين القادة.  حتى أنه أعلن ذات مرة أنه فيما يتعلق بالبر الذي في الناموس ، كان بلا لوم. (انظر فيلبي 3: 6)

لا أريد أن أستمع إلى واعظ ليس لديه شهادة شخصية على قوة الله المعجزيه في العمل في حياته أو حياتها.  كان بولس شخصًا يمكن أن تنظر إليه وتقول: "هناك قوة تلمس قلبي وأنا أعلم أنه لا يمكن أن تاتى  من هذه الاناء الجسدي.  يجب أن يكون من الروح العامل داخل هذا الشخص الذي يتحدث معي.  يا رب ، فليكن ذلك نصيبي في الأيام المقبلة."

بما أن جيلًا جديدًا من بني إسرائيل كان على وشك الدخول وامتلاك ارض الموعد التي فقدها الآخرون  بعدم إيمانهم ، فقد ذهبوا حسب التعليمات التي أعطاها الله إلى يشوع :"فَقَالَ ٱلرَّبُّ لِيَشُوعَ: ٱنْظُرْ. قَدْ دَفَعْتُ بِيَدِكَ أَرِيحَا وَمَلِكَهَا ، جَبَابِرَةَ ٱلْبَأْسِ.""(يشوع 6: 2).  تمسك يشوع بالكلمة وأطاعها ، وقاد بنو إسرائيل إلى أرض الوعد.

هل تميل إلى التفكير في كل الأشياء التي تحارب من أجل الوصول إليها؟  ابدأ بالتفكير ، بدلاً من ذلك ، في كل ما فعله الله.  الأصوات السلبية التي لا تحثك إلى الإيمان ستقودك للموت في برية روحية.  تأمل في كلمته اليوم وكن واثقًا منه!

التحق كارتر كونلون بالفريق الرعوي في كنيسة التايمز سكوير في عام ١٩٩٤ بدعوة من القس المؤسس ، ديفيد ويلكيرسون ، وعُين   كبير الرعاة ٢٠٠١.

Download PDF