النمو في النعمة المعطاة لنا | World Challenge

النمو في النعمة المعطاة لنا

David Wilkerson (1931-2011)May 21, 2021

يستطيع الله أن يستخدم الملائكة لخدمة الناس ، ولكنه يستخدم في الغالب أولاده الذين يهتمون لتقديم نعمته.  هذا هو أحد أسباب جعلنا شركاء في نعمته ، لنصبح قنوات لهذة النعمة.  المقصود منا  بتقديمها للاخرين   أسمي هذا "نفوس النعمة".

"وَلَكِنْ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنَّا أُعْطِيَتِ ٱلنِّعْمَةُ حَسَبَ قِيَاسِ هِبَةِ ٱلْمَسِيحِ." (أفسس 4: 7 ).  بسبب الراحة التي اُعطيت لنا من خلال نعمة الله ، من المستحيل على أي منا أن يستمر في حزنه طوال حياته.  في مرحلة ما ، يشفينا الرب ، ونبدأ في بناء خزان لنعمة الله.

أعتقد أن هذا ما قصده بولس عندما كتب ، " ٱلَّذِي صِرْتُ أَنَا خَادِمًا لَهُ حَسَبَ مَوْهِبَةِ نِعْمَةِ ٱللهِ ٱلْمُعْطَاةِ لِي حَسَبَ فِعْلِ قُوَّتِهِ. لِي أَنَا أَصْغَرَ جَمِيعِ ٱلْقِدِّيسِينَ ، أُعْطِيَتْ هَذِهِ ٱلنِّعْمَةُ، أَنْ أُبَشِّرَ بَيْنَ ٱلْأُمَمِ بِغِنَى ٱلْمَسِيحِ ٱلَّذِي لَا يُسْتَقْصَى ."(أفسس 3: 7-8) ثم"… أَنْتُمُ ٱلَّذِينَ جَمِيعُكُمْ شُرَكَائِي فِي ٱلنِّعْمَةِ."(فيلبي 1: 7).

يدلي الرسول ببيان عميق هنا ، وهو تصريح يذهب إليه الرسول بطرس أبعد من ذلك.  يكتب بطرس ، " لِيَكُنْ كُلُّ وَاحِدٍ بِحَسَبِ مَا أَخَذَ مَوْهِبَةً ، يَخْدِمُ بِهَا بَعْضُكُمْ بَعْضًا، كَوُكَلَاءَ صَالِحِينَ عَلَى نِعْمَةِ ٱللهِ ٱلْمُتَنَوِّعَةِ." (1 بطرس 4: 10).  ماذا يعني أن تكون وكيلًا صالحًا أو موزعًا صالحًا لنعمة الله المتنوعة؟  هل أنا مثل هذا الشخص؟  أم أقضي وقتي في الصلاة فقط من أجل ألامي واحزاني وصراعاتي؟

لقد جعلت نعمة الله بولس وبطرس رعاة رحماء قادرين على البكاء مع الذين الحزانى.  كانوا يقولون ، " عندما أدخل  عرش الله لأحصل على النعمة ، فهذا من أجلكم.  اريد ان اكون راعيا رحيما لك لا راعيا يدين.  أريد أن أكون قادرًا على منحك النعمة في وقت الحاجة ، ويجب أن تفعل الشيء نفسه مع الآخرين ".

أيها الأحباء ، تنتج آلامنا الحالية شيئًا ثمينًا في حياتنا.  إنها تشكل فينا صرخة من أجل  الرحمة والنعمة  المعطاه لنا لنقدمها للآخرين  المجروحين.  معاناتنا تنتج فينا الرغبة أن نكون مانحين نعمة.

Download PDF