الهروب في وقت الأزمات | World Challenge

الهروب في وقت الأزمات

David Wilkerson (1931-2011)June 27, 2019

هل سبق لك أن أردت الهروب من كل شيء؟  لكن إلى أين تذهب؟  وماذا ستفعل عندما تصل هناك؟  قد تتفاجأ إذا علمت عدد المسيحيين الجيدين الذين تبادرهم أفكار من وقت لوقت لا يتكلمون عنها، وهى الهروب من كل شيءإن فكرة عدم تحمل أي أعباء او مسؤولية  قد تبدو جذابة للغاية.

حدد المسيح هدفًا لأتباعه - حياة من الثقة التامة والإيمان كآيمان الطفل ، والنصرة على كل قوة العدو - لكن الكثيرين ما زالوا يخوضون صراعاتعلى الرغم من أنهم يتمتعون بالسلام مع الله ، إلا أنهم يتحملون ضغوط الأسرة والمرض وحسرة القلب والمحن.

فهم الله تمامًا اندفاع الرجل إلى الهرب في وقت الأزماتوهذا هو السبب في أنه مد لإسرائيل مدن ملجأ حيث يمكن للأشخاص الذين يعيشون في أزمة أن يلجأوا إلى المأوى والحمايةتم وضع ست مدن جانباً بحيث يمكن لأي فرد "لِكَيْ [يَهْرُبَإِلَى إِحْدَى تِلْكَ ٱلْمُدُنِ فَيَحْيَا." (سفر التثنية 4: 42).

في أوقات الشدة ، لا يوجد مكان للفرار إلا للرب.  "اِسْمُ ٱلرَّبِّ بُرْجٌ حَصِينٌ ، يَرْكُضُ إِلَيْهِ ٱلصِّدِّيقُ وَيَتَمَنَّعُ. "(أمثال 18: 10).  عندما كان العديد من تلاميذ يسوع قد تركوه ، التفت إلى الاثني عشر وسأل: "فَقَالَ يَسُوعُ لِلِٱثْنَيْ عَشَرَ: «أَلَعَلَّكُمْ أَنْتُمْ أَيْضًا تُرِيدُونَ أَنْ تَمْضُوا؟». فَأَجَابَهُ سِمْعَانُ بُطْرُسُ: «يَا رَبُّ، إِلَى مَنْ نَذْهَبُ؟ كَلَامُ ٱلْحَيَاةِ ٱلْأَبَدِيَّةِ عِنْدَكَ "(يوحنا 6: 67-68).

ابن الله لديه مكان يركض إليه عندما ينحنىاسمع صرخة الرب ، "تَعَالَوْا إِلَيَّ يا جَمِيعَ ٱلْمُتْعَبِينَ وَٱلثَّقِيلِي ٱلْأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ. اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّيفَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ. "(متى 11: 28-29).

قد لا تفهم أبدًا ما الذي تمر به في بعض الأحيان ، ولكن عندما يغمرك الخوف ويتركك الكل ، اجري إلى حجرتك لتصلي وافتح قلبك للمخلصثم افعل كما أمر موسى ، "فَقَالَ مُوسَى لِلشَّعْبِ: «لَا تَخَافُوا. قِفُوا وَٱنْظُرُوا خَلَاصَ ٱلرَّبِّ." (خروج 14: 13).

Download PDF