الوقوف ثابتا في أوقات الضلال والزيف | World Challenge

الوقوف ثابتا في أوقات الضلال والزيف

David Wilkerson (1931-2011)February 12, 2020

مع اقتراب وقت مجيء المسيح ، سيفتح ابليس أبواب الجحيم ضد شعب الله.  نرى هذا يحدث بالفعل داخل أسوار الكنيسة ، حيث تسلل الشيطان إلى بيت الله بأكاذيب خادعة وعقائد زائفة.  العديد من الخدع والهرطقة تدور في الكنيسة ، والمسيحيون الغير قادرين على التميز يصدقون كل شيء يُقال لهم.

كيف يمكن للمؤمنين القدرة على الثبات  في مثل هذه الأوقات؟  يجيب الرب على هذا السؤال بوعده بمواجهة المشاكل بنفسه.  لَا تَجْزَعُوا مِنْهُمْ لأَنَّ الرَّبَّ إِلَهَكُمْ يُحَارِبُ عَنْكُمْ." (تثنية 3:22).  أبونا يؤكد لنا ، "لا تخافوا!  سوف آخذ هذا الأمر على عاتقي وسأمكنكم من مواجهة كل هجوم من العدو ".

يمكننا أن نتعلم كيف نصارع العدو بالرجوع إلى العهد القديم ومشاهدة دروس التقوى المسجلة هناك.  أحد الدروس الأولى التي استخلصناها من العهد القديم هي مدى سلامة أولاد  الله عندما يثقوا في الدم.  في ليلة الفصح ، لم يكن هناك إسرائيلي واحد في خطر من ملاك الموت الذي اجتاح مصر.  استراح كل رجل وامرأة وطفل الله امنين مطمأنين تحت غطاء الدم المرشوش على أبواب منازلهم.  "أَمَّا أَنْتُمْ فَإِنَّ الدَّمَ الَّذِي عَلَى بُيُوتِكُمُ الْمُقِيمِينَ فِيهَا يَكُونُ الْعَلامَةَ الَّتِي تُمَيِّزُكُمْ، فَأَرَى الدَّمَ وَأَعْبُرُ عَنْكُمْ، فَلا تَنْزِلُ بِكُمْ بَلِيَّةُ الْهَلاكِ حِينَ أَبْتَلِي بِها أَرْضَ مِصْرَ. "(خروج 12: 13).

تمثل صورة الأمان هذه في العهد القديم القوة الوقائية لدم ربنا على أولاده اليوم.  كمسيحيين ، علينا أن نكون أشخاصًا مؤمنين ، واثقين في النفوس المرشوشه أبواب قلوبهم بدماء يسوع المسيح .

على الرغم من أننا قد خُلصنا وفي أمان بدم المسيح ، إلا أننا ما زلنا نشارك في معركة ضد السلطات الساحقة والقوى الشيطانية وحصون شيطانية.  يجب أن نطالب بالقوة المتوفرة لنا من خلال العهد الجديد لله - لكن هذه القوة لا تأتي إلا بالإيمان!

Download PDF