اليقظة لمحضرة | World Challenge

اليقظة لمحضرة

Gary WilkersonOctober 5, 2020

" بِكُلِّ قَلْبِي طَلَبْتُكَ … خَبَأْتُ كَلَامَكَ فِي قَلْبِي لِكَيْلَا أُخْطِئَ إِلَيْكَ … بِوَصَايَاكَ أَلْهَجُ ، وَأُلَاحِظُ سُبُلَكَ." (مزمور 119: 10-11 ، 15).

بصفتي قائدًا في الخدمة ، أسأل نفسي وزملائي في العمل أحيانًا ، "لماذا نحن هنا؟  لماذا نفعل ما نفعله؟  ما هي غايتنا وهدفنا؟ "  الإجابة بإختصار في المظهر هي أننا نجري خدمة عالمية لبناء جسد المسيح ، والوصول إلى الضالين وتقديم الرعاية بالمحبة للمحتاجين.  أما الإجابة الجوهرية الحقيقية على السؤال الأساسي حول سبب وجودنا هنا هي نفسها لكلٍ من اصغرتلاميذ المسيح إلى اكبرقائد اكثر خبرة وحكمة.  الجواب هو أننا هنا لنخدم يسوع.

من المستحيل أن نخدم مخلصنا وربنا ما لم نبدأ ونحن في  محضرة.  لن يمكن ان يضل أي مسيحي أو ان يسيربلا إرشاد أو ان يخرج عن مساره عن إذا بدأ خدمته وهو في محضر المسيح ولم يتركه أبدًا.

الملك داود كان مثالا على أهمية هذه الممارسة.  واجهه جيوش العدو التي تطلبت منه تفكيرًا سريعًا وهادفًا في خضم مواقف الحياة أو الموت.  وكان عليه أن يحكم مملكة مقسمة بين إسرائيل ويهوذا.  إذن ، كيف حقق داود مقاصده لجلب المجد لله وينتهي به الأمر باعتباره أشهر ملوك إسرائيل صيتا ؟

تحرك داود منتصرًا لأن قلبه كان يخدم الرب في كل حالة.  يوضح الكتاب المقدس اشتياقه للرب في أفعاله وفي جميع المزامير التي كتبها  وفي عبادته.  كانت خدمته للرب دائمًا في المقدمة حيث كان داود يتتبع الكلمات التي وضعها الله أمامه.

مثل آخر هو صموئيل.  عُرف بأنه نبي عظيم في إسرائيل ولكن ليس بسبب علاقاته الإستراتيجية بالملوك والقادة.  يوضح الكتاب المقدس أن صموئيل كان لديه قلب  يخدم الرب منذ صغره.  حتى عندما كان صبيًا ، كان صموئيل دائمًا في الهيكل يطلب ويلهث  وراء محضر الله ، وهذه العلاقة قبل كل شيء أعطت صموئيل  قوة تأثيرًا على الناس من أدنى درجات الحياة إلى أعلى المناصب في الأرض.

يوضح لنا داود وصموئيل أنه لإنجاز عمل الله ، علينا أن نختبر محضره باستمرار.  وينطبق الشيء نفسه على كل مؤمن اليوم.  تبعية الرب تعني أن يكون تركيزنا على يسوع ، وأن يكون متمحورًا حول يسوع وأن نكون متمكنًين  ومقتدرين بيسوع.  يدعو الكتاب المقدس المسيح الألف والياء - بداية ونهاية كل شيء - وهذا ينطبق على حياتنا.  يجب أن يكون هو كل شيء بالنسبة لنا!

Download PDF