امام عرش الأب | World Challenge

امام عرش الأب

David Wilkerson (1931-2011)April 10, 2019

يجب أن يأتي اولاد الله إلى محضره مقتنعين تمامًا أنه سيستجيب. إنه لأمر جيد أن تأتي بوعود الله إلى الصلاة معك - أن تثبت عليها وتذكره بها. بالتأكيد، انه لم  ولن ينسى، لكن الرب يريدنا أن نأتي  ونذكره  بوعوده ونحن أمامه.

أعطيت لبطرس رؤية وتساءل عما يمكن أن تعني. وهو يتفكر في الأمر،أخبره الله، "وَبَيْنَمَا بُطْرُسُ مُتَفَكِّرٌ فِي ٱلرُّؤْيَا، قَالَ لَهُ ٱلرُّوحُ: «هُوَذَا ثَلَاثَةُ رِجَالٍ يَطْلُبُونَكَ."(اعمال 10: 19). يخبرنا هذا المقطع من الكتاب المقدس أنه عندما يعلن الله شيئًا ما حقيقيًا ، علينا أن نصدقه ونثبت فيه دون اي تساؤلات مع أنفسنا. ببساطة، لا يمكننا قياس موثوقية كلمة الله من خلال نظرتنا لوضعنا أو جدارتنا. إذا فعلنا ذلك، فسينتهي بنا الأمر إلى أن نرى أننا غير مُستحقون. ثم  قد ينتهي بنا الأمر إلى إقناع  أنفسنا بأن لا نطالبه بكلمته.

يقول الكتاب المقدس أننا ملتمسون لعرش الله والمسيح هو الشفيع أو المدافع. "لِأَنَّهُ يُوجَدُ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَوَسِيطٌ وَاحِدٌ بَيْنَ ٱللهِ وَٱلنَّاسِ: ٱلْإِنْسَانُ يَسُوعُ ٱلْمَسِيحُ،" (1 تيموثاوس 2: 5). "إِذْ هُوَ حَيٌّ فِي كُلِّ حِينٍ لِيَشْفَعَ فِيهِمْ.[لنا]" (عبرانيين 7: 25). "وَإِنْ أَخْطَأَ أَحَدٌ فَلَنَا شَفِيعٌ عِنْدَ ٱلْآبِ، يَسُوعُ ٱلْمَسِيحُ ٱلْبَارُّ." (1 يوحنا 2: 1).

من خلال سفك دم يسوع على الصليب ، يفتح باب عرش الآب أمامنا ويكون لدينا إمكانية الوصول شخصياً  بطلباتنا لله. لدينا أيضًا الروح القدس، الذي هو "باراكليت" ، الذي يقف كمستشار، كمحام ، كمعزي ، كوسيط وشفيع. إنه يذكرنا بالامور الأبدية والشريعه الإلهيه اي كلمة الله - لذلك لدينا هذه الوعود المذهلة.

من المطمئن أن نعرف أن الله يسر  حقًا عندما تقترب من عرشه بجرأة ، ونطالبه بكلمته. وسوف يطمنك ويؤكد لك  أنه راضي عنك.

Download PDF