انه لا يزال أمينا ليحرر | World Challenge

انه لا يزال أمينا ليحرر

David Wilkerson (1931-2011)January 2, 2020

هل من الممكن أن يصبح المسيحيون الحقيقون، الأبرار، أولاد الله ، الممتلؤن بالروح ، منحنيين ومنبوذين لدرجة أنهم يشعرون أنهم لا يستطيعون الاستمرار؟  أن يصلوا إلى حافة  الاستسلام؟  هؤلاء هم المؤمنون المقربون من يسوع ، الذين يعرفون قلبه وفكرة ، وقد خاضوا معارك في الصلاة ، واختبروا معجزاته.

كيف يمكن أن يتعرض هؤلاء المسيحيون للضغط والاضطراب ، في حالة من اليأس والكئابة؟  بالنسبة للبعض ، يبدو أنه بمجرد أن وهبوا حياتهم للرب ، جابهتهم المعاناه والمحن .  لم يفهم أحد ، داخل الكنيسة أو بدونها ، كيف يمكن لله المحب أن يسمح لأولئك الذين وهبوا كل ما في وسعهم له ان يختبروا أوقات شدة ومحن .

فكر في الرجل يونان المعروف عنه بألمعاناة والآلام ولكنه عاد إلى حياة منتصرة.  او ارميا النبي الباكي.  أيضا ، نبي آخر ، إيليا.  لقد عانوا جميعًا من الاكتئاب ومشاعر الهزيمة أثناء محنهم وكربهم لكن الله أعادهم إلى الرحب.

في العهد الجديد ، نرى بولس الرسول.  لقد كان حقًا رجل الله عزيزا تخلى عن العالم كله حتى يفوز بالمسيح.  قضى كل دقيقة في خدمة السيد.  أعلن المسيح له عن نفسه اكثر من أي شخص آخر على الأرض ، علاوة على ذلك ، فقد أرشدت رسائلة  شعب الله على مر القرون.

ومع ذلك ، واجه بولس الاضطرابات والمحاكمات.  عندما ذهب إلى آسيا للتبشير بالإنجيل ، لم يجد سوى المتاعب: "فَإِنَّنَا لَا نُرِيدُ أَنْ تَجْهَلُوا أَيُّهَا ٱلْإِخْوَةُ مِنْ جِهَةِ ضِيقَتِنَا ٱلَّتِي أَصَابَتْنَا فِي أَسِيَّا ، أَنَّنَا تَثَقَّلْنَا جِدًّا فَوْقَ ٱلطَّاقَةِ، حَتَّى أَيِسْنَا مِنَ ٱلْحَيَاةِ أَيْضًا. "(2 كورنثوس 1: 8).

كيف يمكن أن يحدث هذا لرجل يُستخدم بقوة من الله؟  حسنًا ، يسمح أبانا لشعبه بالعديد من الصعوبات حتى ينموا إيمانهم به.  إذن كيف توصلت إلى النصرة؟  السر بكل صراحة وبساطة هو الثقة بالروح القدس ، الذي يسكن فيك.  ثم تصلي وتقرأ كلمة الله بأمانة.  تمسك  بوعودك الخاصة وستجد أنه حتى عندما تكون علي وشك اليأس ، يظل أمينًا  ليخلصك. مجدا للرب!

Download PDF