تجنب خطية الشك | World Challenge

تجنب خطية الشك

David Wilkerson (1931-2011)January 24, 2020

كان آساف ، وهو لاوي ، مغنيًا رئيسيًا وقائدا لفريق العبادة للملك داود.  في الحقيقة ، يُنسب إليه كتابة أحد عشر مزامير.  لقد كان صديقًا حميمًا جدًا لداود وكان الاثنان يحبان أن يكونا في بيت الله معًا.  ومع ذلك ، على الرغم من دعوته وبركاته الهائلتين ، اعترف آساف ، "أَمَّا أَنَا فَكَادَتْ تَزِلُّ قَدَمَايَ. لَوْلَا قَلِيلٌ لَزَلِقَتْ خَطَوَاتِي. "(مزمور 73: 2).

الآن ، نحن نعرف أن آساف كان رجلاً ذو قلب نقي، كان يؤمن أن الله  صالحا.  في الواقع ، بدأ حديثه في هذا المزمور بقوله ، "إِنَّمَا صَالِحٌ ٱللهُ لِإِسْرَائِيلَ، لِأَنْقِيَاءِ ٱلْقَلْبِ." (73: 1).

ومع ذلك ، في الآية التالية نفسها يعترف آساف أنه كادت قدميه ان تنزلق.  لماذا أعلن هذا؟  لاحظ أنه رأى الأشرار من حوله يزدهرون وهم يتغافلون عن أوامر الله ، وكان من السهل على آساف أن يتساءل لماذا لم " يراجع الله حساباته" ، إذا جاز التعبير.

هل سبق لك أن تساءلت عن سبب تراكم البركات على الناس الذين يعيشون حياة مزدوجة؟  ربما تكون قد رأيت زميلًا لك في العمل بعيدا عن الله  يكافأ بدلاً منك أو جارًا غير مُؤمن يكتسب أشياء مادية بينما أنت تكافح من أجل تسديد احتياجاتك اليومية.

قد يكون من السهل جدًا على المسيحيين الذين يعانون أن ينزلقوا إلى خطيئة خطيرة - خطيئة الشك.  قد يفكرون ، "لقد كنت أعيش بإستقامة ، لكن كل مجهودي والاهتمام بدراسة كلمة الله ، تسبيحي ووقت العبادة ، قد ذهب سدى. على الرغم من كل ما أقوم به ، ما زلت أعاني ".

أحبائي ، هذا هو الوقت الذي يجب أن تكون فيه على حذر.  عندما تأتي المحن إليك لتهاجمك ، عندما تكون حزينًا أو محبطًا ، تحتاج إلى حماية قلبك من الانزلاق إلى الشك.  لا تدع إيمانك أو ثقتك تهتز.  الله لا يزال على العرش.  حول عينيك عن محنك وركز عينيك على الرب نفسه.  سوف يساعدك الله على أن تحبه ولا تنزلق أبدًا إلى عدم الإيمان.

رأى آساف أنه قد انزلق تقريبًا لكنه التزم بإعلان "أَمَّا أَنَا فَٱلِٱقْتِرَابُ إِلَى ٱللهِ حَسَنٌ لِي. جَعَلْتُ بِٱلسَّيِّدِ ٱلرَّبِّ مَلْجَإِي، لِأُخْبِرَ بِكُلِّ صَنَائِعِكَ." (73:28).  ويمكنك أن تفعل الشيء نفسه!

Download PDF