تخوم التعصب | World Challenge

تخوم التعصب

David Wilkerson (1931-2011)October 29, 2020

" اَلرَّبُّ حَنَّانٌ وَرَحِيمٌ، طَوِيلُ ٱلرُّوحِ وَكَثِيرُ ٱلرَّحْمَةِ. ٱلرَّبُّ صَالِحٌ لِلْكُلِّ ، وَمَرَاحِمُهُ عَلَى كُلِّ أَعْمَالِهِ."(145: 8-9).

إذا سئلت عما إذا كنت شخصًا رحيمًا ، فربما تجيب: "أعتقد أنني رحيم.  بقدر ما أستطيع ، أتعاطف مع أولئك الذين يعانون.  أحاول مساعدة الآخرين وعندما يجرحني احد الناس ، أسامح ولا أحمل ضغينة ".

جميع المسيحيين الحقيقيين لديهم قدر جيد من الرحمة للضالين والمجروحين ، بالتأكيد ، وهذا شيء يجب أن نكون شاكرين من اجله.  لكن الحقيقة المحزنة هي أن هناك انحياز ينمو في قلوبنا ويفيض مثل نهر عميق ، وعلى مر السنين يحفر هذا الانحياز تخومه للتعصب.

مما يقوله الكتاب المقدس ، نعلم أن مخلصنا لم يرفض أبدًا صرخة يائسة من عاهرة ، أو مثلين ، أو مدمن مخدرات ، أو مدمني الكحول  قد وصلوا إلى الحضيض.  رحمة المسيح غير محدودة: لا نهاية لها.  لذلك ، ككنيسته - جسد المسيح الذي يمثله على الأرض - لا يمكننا أن نرفض أي شخص يصرخ طلباً للرحمة والخلاص.

في جميع أنحاء العالم ، يعاني شعب الله من آلام ومحن وتعذيب أكثر من أي وقت مضى في حياتهم.  وهناك قصد إلهي أبدي في شدة هذه المعارك الروحية والجسدية التي تُحتمل الآن في جسد المسيح الحقيقي. " وَمَرَاحِمُهُ تَعُمُّ كُلَّ أَعْمَالِهِ."

لم يؤسس يسوع جيوشًا انتقامية مليئة بالكراهية ؛  لم يستخدم أسلحة جسدية.  بدلا من ذلك ، هدم حصون من خلال حنانه العظيم.  لدى ربنا خطة واحدة للمعركة: الحب الحنان والرحمة.  في الواقع ، يقود الحب كل أعماله على الأرض.  إنه التعبير الكامل عن محبة الله: " تَبَارَكَ اللهُ، أَبُو رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، أَبُو الْمَرَاحِمِ وَإِلَهُ كُلِّ تَعْزِيَةٍ." (كورنثوس الثانية 1: 3).

كلما أصبحت الأيام أكثر ظلمة، كلما احتاج العالم إلى العزاء والأمل والحب.  سيحتاج الناس أن يروا أن الآخرين قد كانوافي معركة حياتهم مثلهم وعبروها بنصرة.  يجب أن نكون قادرين على أن نقول ، " لقد أثبتت أن المسيح الذي أخدمه رحيمًا ولطيفًا.  لقد أحبني من خلال كل شيء ، ويمكن أن تكون لك حبه ورحمته أيضًا ".

مهما بدت الأشياء ميؤوساً منها ، لديه رحمة وحنان لك ، ليقودك  لعبورها. 

 

Download PDF