ترك الندم في الماضي | World Challenge

ترك الندم في الماضي

Carter ConlonFebruary 15, 2020

 

تبين كتابات الرسول بولس بوضوح أن رغبته البارزة في الحياة هى ان  يعرف يسوع.  أراد أن يكون خاضعًا خضوعًا تامًا للمسيح  الحي الذي  ادرك الآن أنه قد سكن داخل كيانه وجسده الأرضي.  لقد كتب ، " لِأَنَّنَا بِهِ نَحْيَا وَنَتَحَرَّكُ وَنُوجَدُ."(أعمال 17: 28)

كان بولس على دراية بشيء نحتاج إلى إعادة اكتشافه اليوم: نحن لسنا مدعوون لنجلب ببساطة معرفة الله إلى جيلنا هذا ؛  نحن مدعوون لأن نكون تعبيرًا واضحًا منظورًا عن من هو الله من خلال السماح له بإظهار قوته وحكمته ونعمته ومحبته من خلالنا.

ألقى بولس أيضًا بيانًا يشجعنا كلما شعرنا بضعف مقارنة مع الذين قرأنا عنهم في الكتاب المقدس: " لَيْسَ أَنِّي قَدْ نِلْتُ أَوْ صِرْتُ كَامِلًا ، وَلَكِنِّي أَسْعَى لَعَلِّي أُدْرِكُ ٱلَّذِي لِأَجْلِهِ أَدْرَكَنِي أَيْضًا ٱلْمَسِيحُ يَسُوعُ."

" (فيلبي 3: 12).  كان يقول بشكل أساسي ، "أنا لست كل ما يجب أن أكون عليه". لم يكن بولس كذلك - ولا نحن كذلك!  لكنه واصل شيئًا مشجعًا للغاية: "  وَلَكِنِّي أَسْعَى لَعَلِّي أُدْرِكُ ٱلَّذِي لِأَجْلِهِ أَدْرَكَنِي أَيْضًا ٱلْمَسِيحُ يَسُوعُ … إِذْ أَنَا أَنْسَى مَا هُوَ وَرَاءُ وَأَمْتَدُّ إِلَى مَا هُوَ قُدَّامُ ، أَسْعَى نَحْوَ ٱلْغَرَضِ لِأَجْلِ جَعَالَةِ دَعْوَةِ ٱللهِ ٱلْعُلْيَا فِي ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ." (٣:١٢-١٣) بعبارة أخرى ، "لدى الله خطة لحياتي ، وأنا أتقدم إلى الأمام لتحقيق ما صمم المسيح على فعله من خلالي." من أصعب الأمور التي يجب علينا أن نتركها وراءنا هو الندم.  نحن نميل إلى حمله على أكتافنا عبر الحياة - تلك الأفكار المستمرة ، "إذا كنت قد فعلت ذلك فقط ؛  لو كنت فقط هذا ؛  لو لم أكن أنانياً للغاية. والقائمة تطول وتطول."

قد كان لبولس أسباب كثيرة للعيش في ندم.  على سبيل المثال ، يقول ، " لِأَنِّي أَصْغَرُ ٱلرُّسُلِ ، أَنَا ٱلَّذِي لَسْتُ أَهْلًا لِأَنْ أُدْعَى رَسُولًا، لِأَنِّي ٱضْطَهَدْتُ كَنِيسَةَ ٱللهِ."

" (1 كورنثوس 15: 9).  وفي كتاب أعمال  الرسل يسرد المزيد من مساؤه.  لكنه اختار خيارًا متعمدًا ان ينسى ما وراءه والتقدم للأمام  مع يسوع!  وبالمثل ، يمكنك اختيار ان  تضع كل ما تبذله من فشل الماضي على الصليب وان تترك ندمك.  لقد مات ليوفر لك ذهنا مجددًا  وقلبًا جديدًا - اقبله بالإيمان.

التحق كارتر كونلون بالفريق الرعوي في كنيسة التايمز سكوير في عام ١٩٩٤ بدعوة من القس المؤسس ، ديفيد ويلكيرسون ، وعُين   كبير الرعاة ٢٠٠١.

Download PDF