تعلم التحدث عن الآخرين بالصالح | World Challenge

تعلم التحدث عن الآخرين بالصالح

David Wilkerson (1931-2011)August 5, 2020

" حِينَئِذٍ تَدْعُو فَيُجِيبُ ٱلرَّبُّ. تَسْتَغِيثُ فَيَقُولُ: هَأَنَذَا. إِنْ نَزَعْتَ مِنْ وَسَطِكَ ٱلنِّيرَ وَٱلْإِيمَاءَ بِٱلْأصْبُعِ وَكَلَامَ ٱلْإِثْمِ"(إشعياء 58: 9).

سبب صلاتنا ، وصومنا ودراسة كلمة الله هو أن نُسمع في السماء.  لكن الرب علق بكلمه " إن" على هذا.  يقول: "إذا كنت تريد مني أن أسمعك من السماء ، فعليك أن تنظر إلى دوافع قلبك.  نعم ، سوف أسمعك - إذا توقفت عن توجيه إصبعك إلى الآخرين ، إذا توقفت عن التكلم عنهم بغير احترام.

إنها خطيئة كبيرة في نظر الله أن نتحدث بما يشوه سمعة شخص آخر. يخبرنا سفر الأمثال، "اَلصِّيتُ أَفْضَلُ مِنَ ٱلْغِنَى ٱلْعَظِيمِ، وَٱلنِّعْمَةُ ٱلصَّالِحَةُ أَفْضَلُ مِنَ ٱلْفِضَّةِ وَٱلذَّهَبِ." (22: 1).  السمعة الجيدة هي كنز تم تكوينه بعناية بمرور الوقت.  ومع ذلك ، يمكننا تدميره بسرعة بكلمة  واحدة من أفواهنا تشهر بالآخرين .

لقد تبنى داود قرارا واعيًا على مراقبة لسانه: " جَرَّبْتَ قَلْبِي. تَعَهَّدْتَهُ لَيْلًا. مَحَّصْتَنِي. لَا تَجِدُ فِيَّ ذُمُومًا. لَا يَتَعَدَّى فَمِي." (مز 17: 3).  " ٱجْعَلْ يَا رَبُّ حَارِسًا لِفَمِي. ٱحْفَظْ بَابَ شَفَتَيَّ." (مزمور 141: 3).

مرة أخرى ، يحض داود ، " لِتَكُنْ أَقْوَالُ فَمِي وَفِكْرُ قَلْبِي مَرْضِيَّةً أَمَامَكَ يَا رَبُّ، صَخْرَتِي وَوَلِيِّي." (مزمور 19:14).

قد تتساءل ، "هل من الممكن حقًا التحكم في اللسان ، بغرض عدم الإثم عن طريق الفم؟"  مرة أخرى ، يجيب داود بهذه الشهادة: " قُلْتُ: «أَتَحَفَّظُ لِسَبِيلِي مِنَ ٱلْخَطَإِ بِلِسَانِي. أَحْفَظُ لِفَمِي كِمَامَةً فِيمَا ٱلشِّرِّيرُ مُقَابِلِي »."(مزمور 39: 1 ، الملك جيمس).  كأنه يقول ، في الجوهر ، "في كل مرة أركب فيها حصانًا ، يجب أن أضع لجامًا في فمه. وبالتأكيد كما أفعل ذلك مع حصاني، لا بد لي من القيام بذلك مع لساني ".

أيها الحبيب ، لا يوجد شخص واحد يقرأ هذه الرسالة مقدسًا للغاية لدرجة عدم احتياجه ليستمع إلي داود ويحدث تغييراً.  لقد أخطأنا جميعًا في الحكم على الأشخاص ، سواء عن علم أو بدون علم ، وتفوهنا بكلام  لم يكن ينبغي لنا التفوه بها.  ولكن هناك أخبار سارة!  إذا تبت أمام الرب ، في محبته ونعمته ، سيعطيك قلبًا متجددًا وقوة للامتناع عن كل الكلام الشرير.

Download PDF